أخبار
أخر الأخبار

فضائح فساد جديدة تكشف سرقة “النصرة” للمساعدات الإغاثية في إدلب

كشفت مصادر خاصة لـ "مركز سورية للتوثيق"، معلومات عن فضائح الفساد والسرقة التي ترتكبها "جبهة النصرة" في إدلب لناحية نهب المساعدات الإنسانية.

فضائح فساد جديدة تكشف سرقة “النصرة” للمساعدات الإغاثية في إدلب

وقالت المصادر إن قياديين من “النصرة” وبالتواطؤ مع بعض المنظمات، يقومون بالاستيلاء على المساعدات الإغاثية، مشيرة إلى أن منظمة تدعى “نسائم الخير”، وقعت عقداً مع عدة مجالس محلية بريف إدلب الشمالي الغربي، لتوزيع سلال غذائية على السكان لمدة /6/ أشهر ونشرت في حملتها الدعائية محتويات السلة الغذائية وكمياتها.

وأضافت المصادر أن المنظمة وزّعت المواد فقط خلال أول شهرين، وفقاً للكميات المعلن عنها، لكنها عادت في الشهر الثالث لإنقاص كمية محتويات السلة فخفّضت كمية الزيت من /4/ ليتر إلى /2/ ليتر، وكمية الطحين من /10/ إلى /5/ كغ، وكميات البرغل والعدس من /5/ إلى /2/ كغ، فيما تم الاستيلاء على الكميات الأخرى على يد “النصرة” والمنظمة، في سرقة واضحة للمساعدات القادمة من منظمات خارجية.

وفي حالة مشابهة وقعت منظمة تدعى “عطاء للإغاثة والتنمية” عقداً مع عدد من المجالس المحلية شمالي إدلب، لتوزيع الخبز مجاناً على النازحين لمدة /3/ أشهر، بعد أن استقدمت تمويلاً من جهة قطرية، لكن المنظمة لم توزّع الخبز إلا في الأيام العشرين الأولى من العقد، فيما سرقت بالتعاون مع “النصرة”، مخصصات الأيام السبعين المتبقية.

نماذج وحالات كثيرة أخرى توضح منهجية “النصرة” في الاستيلاء على المساعدات ونهب أموال الإغاثة، فيما يعيش سكان إدلب أوضاعاً معيشية صعبة جرّاء سيطرة التنظيم على مناطقهم، وتحكمه بالموارد، وفرضه الأتاوات بشكل مستمر على الأهالي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق