أخبار
أخر الأخبار

“الجيش الوطني الليبي” يعلق على مبادرة “الوفاق”: تضليل للرأي وتجهيز للهجوم على سرت

علق "الجيش الوطني الليبي" على إعلان اتفاق وقف إطلاق النار الذي صدر من قبل "حكومة الوفاق" المدعومة تركياً، بأنه "تضليل للرأي العام وتغطية على النوايا الحقيقية التي يسعون لها".

“الجيش الوطني الليبي” يعلق على مبادرة “الوفاق”: تضليل للرأي وتجهيز للهجوم على سرت

وصرح المتحدث باسم “الجيش الوطني الليبي” اللواء أحمد المسماري أن “المبادرة هي تضليل للرأي العام المحلي والدولي، فحكومة الوفاق وتركيا قررتا شن هجوم على سرت، والمبادرة تهدف للتغطية على نواياهم الحقيقية بشأن الوضع في ليبيا، فالتحرك العسكري الأخير يؤكد أن المخطط أكبر من حكومة الوفاق التي وقعت وقف إطلاق النار”.

وأكد المتحدث باسم الجيش على أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اجتمع بقيادات من سلطات طرابلس، واتخذوا قراراً لشن هجوم على سرت، مشيراً إلى أنه “تم خلال الساعات الـ 24 الماضية رصد سفن وفرقاطات تركية تتقدم نحو سرت وهي في وضع هجومي”.

ولا تعد التحركات العسكرية التي كشف عنها “الجيش الوطني الليبي” بالأمر الغريب على تركيا القيام به، حتى بوجود اتفاق قدمه الطرف التابع لها (حكومة الوفاق)، فهي كان سبق لها عدة مرات أن تعمدت خرق الاتفاقات أو محاولة عرقلة أي مبادرة كانت تقدم لإنهاء الصراع الليبي.

ويلاحظ أن الاتفاق الأخير الذي أعلنت عنه “حكومة الوفاق” جاء دون أي تعليق تركي عليه، رغم الترحيب الدولي الذي طاله من مختلف البلدان، الأمر الذي يفسر بأحد الاحتمالين، الأول أن تركيا لم تكن راضية على الاتفاق بسبب أنه يتعاكس مع مصالحها المركزة حالياً على مدينة سرت والمشتقات النفطية التي تسعى لسرقتها،فيما الاحتمال الثاني يتمثل في أن الاتفاق المعلن ليس سوى وقت مستقطع لتنظيم تركيا و”الوفاق” قواتهما وحشدها تجهيزاً للاستمرار باعتداءاتهما ومهاجمة مدينة سرت بشكل مفاجئ، الأمر غير المستبعد على الإطلاق أيضاً، خصوصاً لدى تركيا التي يعرف عنها عدم التزامها بالاتفاقات المبرمة وخرقها لها بناءاً على مصالحها الشخصية دون أي اكتراث، الأمر الذي بدا واضحاً سواء في الأحداث الليبية السابقة، أو خلال الحرب السورية.

“الجيش الوطني الليبي” يعلق على مبادرة “الوفاق”: تضليل للرأي وتجهيز للهجوم على سرت

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق