أخبار
أخر الأخبار

تحركات ألمانية في المتوسط لتهدئة التوتر بين تركيا واليونان

شهدت منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، تحركات جديدة من قبل السفن الألمانية، لأسباب وصفتها الخارجية الألمانية بأنها تهدف إلى احتواء التوترات الحاصلة بين تركيا واليونان في المنطقة.

تحركات ألمانية في المتوسط لتهدئة التوتر بين تركيا واليونان

وأتت تلك التحركات على شكل مراقبة لأجواء المياه الإقليمية المتنازع عليها بين تركيا واليونان، بالتزامن مع إعلان الخارجية الألمانية عن زيارة وزيرها “هايكو ماس” للعاصمة التركية أنقرة من أجل مناقشة ملف الغاز في البحر المتوسط، والذي أوشك التوتر الذي خلفه على الوصول إلى حد اندلاع مواجهة عسكرية مباشرة بين البحريتين اليونانية والتركية.

وتعد ألمانيا واحدة من الدول التي تستنكر الممارسات التركية في منطقة شرق المتوسط، ولطالما حذرت من مخاطر توسع أنشطة تركيا هناك، وما يسببه هذا الأمر من توتر إقليمي كبير بين دول المنطقة، وخصوصاً التجاوزات التي تحصل في منطقة الجرف القاري التي تعد ضمن مياه اليونان الإقليمية، إلا أن تركيا تحاول السيطرة عليها وسرقة المشتقات النفطية المنتشرة فيها.

وفي الوقت ذاته، أكدت الخارجية الألمانية بأن وزيرها سيزور أثينا بعد انتهاء زيارته لإسطنبول من أجل مناقشة الموضوع ذاته، بما يبدو أنه محاولة وساطة بين البلدين المتنازعين، تسعى ألمانيا عبرها للوصول إلى صيغة تفاهم بينهما، منعاً لأي صراع عسكري محتمل.

وتعد هذه المحاولة، الثانية من نوعها التي تبادر بها ألمانيا لتخفيف حدة التوتر الطاغية على العلاقات بين البلدين، حيث كان سبق لها أن تدخلت عندما وصل الأمر بين تركيا واليونان إلى حد توجيه الأخيرة تهديداً مباشراً باستهدافها سفن التنقيب التركية التي اخترقت مياهها الإقليمية دون حق، لتضطر تركيا حينها إلى سحب تلك السفن من المنطقة بعد ساعات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق