أخبار
أخر الأخبار

“النصرة” تشن حملة اعتقالات ضد “حزب التحرير الإسلامي” المعارض لها في إدلب

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق" بأن منطقة حدود لواء اسكندرون في الريف الشمالي لإدلب تشهد توتراً أمنياً كبيراً نتيجة بدء تنظيم "جبهة النصرة" حملة اعتقالات واسعة ضد قياديين وعناصر مما يسمى بـ "حزب التحرير الإسلامي" الذي يعرف عنه معارضته الشديدة للتنظيم.

“النصرة” تشن حملة اعتقالات ضد “حزب التحرير الإسلامي” المعارض لها في إدلب

وبينت المصادر أن “مسلحي تتظيم جبهة النصرة الإرهابي شنوا حملة اعتقالات واسعة في بلدة أطمة الواقعة على الحدود مع لواء اسكندرون شمال إدلب، تم خلالها اقتياد العشرات من مسلحي “حزب التحرير الإسلامي”، بينهم قياديين، إلى سجون التنظيم”.

وشرحت المصادر أن الحملة أتت بشكل مفاجئ، حيث اقتحم مسلحو “النصرة” البلدة وداهموا عدة منازل لعناصر “الحزب”، ما دفع الأخير لمحاولة التصدي لهم، الأمر الذي نتج عنه اشتباكات استمرت لساعات في البلدة، وانتهت بعد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لـ “النصرة”.

وأشارت المصادر إلى أن طوقاً أمنياً فُرض على البلدة من قبل مسلحي “النصرة” ، كما أن مظاهرات نسائية خرجت مطالبةً بإخلاء سبيل المعتقلين، إلا أنها انتهت بعد إطلاق المسلحين الرصاص العشوائي عليها من أجل فضها.

يذكر أن “حزب التحرير الإسلامي” يعرف عنه أنه أحد أشد الأطراف المعارضة لتنظيم “جبهة النصرة”، وكان ازداد نشاطه وانتشاره مؤخراً بمناطق شمال إدلب، مع دعواته التي أطلقها لطرد “النصرة” من مناطق المحافظة، محملاً إياها مسؤولية الوضع المعيشي والأمني السيئ التي تشهده تلك المناطق بسبب ممارسات التنظيم التعسفية وسرقاته.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق