أخبار
أخر الأخبار

“النصرة” في إدلب تعلن نفسها دولة!

كشف ناشطون وإعلاميون في إدلب تفاصيل لقاءٍ جمعهم بقيادات من "جبهة النصرة" تمت دعوتهم إليه لمناقشة الوضع في المنطقة، وأعلن قياديو "النصرة" خلاله أن تنظيمهم أصبح "دولة".

“النصرة” في إدلب تعلن نفسها دولة!

وذكر الناشطون أن الاجتماع ترأسه قائد الجناح العسكري في “النصرة” “أبو الحسن الحموي” ومجموعة من القياديين الآخرين، حيث تهدف “النصرة” لترويج نفسها بين الناشطين والإعلاميين لتحسين صورتها أمام الشارع وسط حالة السخط الشعبي ضدها.

اللافت في الاجتماع كان ما ذكره قياديو “النصرة” حول اعتبارهم مناطق سيطرتهم في إدلب وريف حلب الغربي دولة قائمة بذاتها سواءً حظيت بالاعتراف أم لا، وأن لديهم سلطة تدير مناطق السيطرة تلك لكنها تتعرض لحرب إعلامية على حد قولهم.

وبيّن مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن “النصرة” بدأت بالتمهيد لاتباع خطى تنظيم “داعش” الذي كان يسمّي نفسه “دولة خلافة”، وأن الزعم بوجود سلطة لـ”النصرة” على إدلب وغرب حلب لا يتعدّى كونها سلطة مفروضة بقوة السلاح والترهيب على سكان المنطقة، بدليل المظاهرات والاحتجاجات الشعبية المتكررة التي تظهر رفض الأهالي لوجود “النصرة” وتحكمها بمناطقهم ومصيرهم.

وعلى غرار “داعش” الذي انتهى بعد توسّع نفوذه في سورية والعراق، ولم يبقَ منه سوى خلايا متفرقة تختبئ في عمق البادية وتعمل بدعم من القوات الأمريكية، فإن مسار “النصرة” لا يختلف كثيراً عنه حيث كانت قبل سنوات تتمتع بانتشار في عدة محافظات سورية ولكنها سرعان ما خسرت وجودها هناك وانحصر نطاق انتشارها في إدلب وغرب حلب بعد خسائر واسعة تكبدتها أمام تقدم الجيش السوري.

وأوضح المصدر أن أي عمل عسكري محتمل للجيش السوري لن تتمكن “النصرة” من الوقوف في مواجهته، وأن اعتمادها الرئيسي وسبب استمرار وجودها هو الدعم الذي تتلقاه من تركيا، لكنها حالما يتوقف هذا الدعم أو تغلق الحدود في وجهها ستنهار تلقائياً كما حدث مع إخوة منهجها السابقين في “داعش”.

“النصرة” في إدلب تعلن نفسها دولة!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق