أخبار
أخر الأخبار

تقارير: وفد روسي رفيع المستوى سيزور دمشق الأسبوع القادم

ذكرت تقارير إعلامية موثوقة الصحة، أن وفداً روسياً رفيع المستوى من المقرر أن يزور العاصمة السورية دمشق، ويلتقي الرئيس السوري بشار الأسد وعدد من المسؤولين السوريين مطلع الأسبوع القادم، لإجراء محادثات وصفت بأنها "ذات أهمية كبيرة".

تقارير: وفد روسي رفيع المستوى سيزور دمشق الأسبوع القادم

وتوقعت التقارير أن ينتج عن الزيارة تغيرات في تطورات الملف السوري على الصعد الدبلوماسية والسياسية والعسكرية والاقتصادية.

وتأتي الأهمية الخاصة للقاءات المقررة، بأنها تجمع المرة شخصيات رفيعة المستوى، حيث ستكون على مستوى كبار المسؤولين من كلا الطرفين، علماً أن التقارير أفادت بأن “وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيكون من بين أعضاء الوفد الروسي”.

ولم يكشف بعد عن باقي أعضاء الوفد الروسي أو من هم المسؤولين السوريين الذين سيتم اللقاء معهم بشكل خاص، إلا أن مواضيع اللقاءات، يُعتقد أنها ستتمحور حول “مناقشة نتائج عمل اللجنة الدستورية وبحث ملف مناطق شرق الفرات، وبحث موضوع العقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية”.

وما يزيد من أهمية اللقاء المرتقب أيضاً ويسلط الضوء عليه بشكل أكبر، أنه يأتي بعد أيام من اجتماعات هامة أخرى تم عقدها، كلقاء وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” والمبعوث الأممي إلى سورية “غير بيدرسون”، الذي تحدث فيه الطرفان عن التأثير السلبي للعقوبات الغربية المفروضة على سورية وما تعكسه من ضرر وعرقلة لملفي التسوية السياسية ومكافحة الإرهاب.

وأشار وزير الدفاع الروسي حينها إلى أن “تغييرات كبيرة حدثت في سورية، تتعلق بكل مجالات العملية السياسية تقريباً والوضع الإنساني وإعادة الإعمار، ومكافحة الإرهاب”، مضيفاً أنه “من الصعب فهم منطق الدول الغربية، التي من جهة تبدي قلقها على الشعب السوري، ومن جهة أخرى تفرض عقوبات عليه، فهي تحظر تزويد دمشق بالأدوية والمواد الغذائية، وتعرقل عودة اللاجئين، كما أنها اليد التي تنهب هذا البلد بلا رحمة”.

ويضاف إلى لقاء “شويغو” و”بيدرسون”، آخر حصل بين وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” و”بيدرسون”، تطرق إلى نتائج اجتماعات اللجنة الدستورية والوضع الميداني في إدلب وفي شرق البلاد، وقام لافروف خلال اللقاء بتسليم المبعوث الدولي نسخة من وثيقة مذكرة التفاهم التي وقعتها في موسكو مع رئيسة الهيئة التنفيذية لـ “مجلس سورية الديموقراطية” إلهام أحمد، مع أمين حزب “الإرادة الشعبية” ورئيس “منصة موسكو” للمفاوضات قدري جميل.

وتضمنت المذكرة التي سلمها لافروف عدة بنود أهمها التأكيد على وحدة وسيادة سورية، مع الإقرار بضرورة الالتزام بإيجاد حل ديموقراطي عادل للقضية الكردية في سورية، وأهمية دمج “قسد” ضمن الجيش السوري وفقاً لصيغ وآليات يتم التوافق عليها.

تقارير: وفد روسي رفيع المستوى سيزور دمشق الأسبوع القادم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق