أخبار
أخر الأخبار

هجوم ليلي على حاجز لـ”جبهة النصرة” في إدلب واعتقال /5/ مسلحين من فصيل محلي

علم "مركز سورية للتوثيق" أن حاجزاً عسكرياً لـ "جبهة النصرة" في "كفر تخاريم" شمال غرب إدلب تعرّض فجر اليوم لهجوم مسلح.

هجوم ليلي على حاجز لـ”جبهة النصرة” في إدلب واعتقال /5/ مسلحين من فصيل محلي

وذكر مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحين مجهولين هاجموا حاجز “النصرة” في “كفر تخاريم” بالأسلحة الرشاشة وتمكنوا من إصابة عدد من مسلحي الحاجز إلا أن “النصرة” لم تكشف عن مصيرهم وما إذا كان الهجوم قد تسبب بمقتل أحدهم.

وأضاف المصدر أن المسلحين الذين هاجموا الحاجز لاذوا بالفرار من المنطقة عقب الحادثة، فيما قام عناصر “النصرة” باعتقال /5/ مسلحين يتبعون لفصيل “لواء هنانو”، بعد الاشتباه بأنهم قاموا بتنفيذ الهجوم، إلا أنهم عادوا وأطلقوا سراحهم بعد التأكد من عدم تورطهم في الحادثة.

وفي الوقت الذي لم تعلن خلاله أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، فإن “النصرة ” تتعرض باستمرار لهجمات متفرقة في إدلب وفق الطريقة ذاتها، كما ترد بدورها عبر حملات اعتقال تطال الفصائل الأخرى المتواجدة في إدلب.

وتعد فصائل غرفة عمليات “فاثبتوا” التكفيرية حالياً العدو الرئيسي لـ “النصرة” داخل مناطق سيطرتها في إدلب، وبينما لم تنجح هذه الفصائل في المواجهة العسكرية المباشرة مع “النصرة”، فإنها لجأت إلى استخدام أسلوب حرب العصابات دون الظهور بشكل مباشر ودون أن تتبنى أياً من تلك الهجمات.

وكانت اعتقلت “النصرة” عدداً من قيادات فصائل “فاثبتوا” وفصائل تكفيرية أخرى في المنطقة، آخرهم الجهادي الفرنسي “عمر ديابي” الذي يتزعم فرقة “الغرباء”، والتي تضم جهاديين أجانب معظمهم فرنسيون أو ناطقون بالفرنسية، إضافة إلى اعتقالها للجهادي البريطاني “توقير شريف” الملقب بـ “أبي حسام البريطاني”، والجهادي الأمريكي “بلال عبد الكريم”، وجميع تلك الاعتقالات في إطار حملة “النصرة” ضد الأطراف المناهضة لها في إدلب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق