أخبار
أخر الأخبار

الرئيس الأسد خلال اجتماعه مع الوفد الروسي: إحراز تقدم بتحقيق حل مقبول للطرفين في العديد من القضايا

أكد الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله الوفد الروسي رفيع المستوى الذي وصل لدمشق يوم الإثنين، على أن: "روسيا وسورية نجحتا بإحراز تقدم بتحقيق حل مقبول للطرفين في العديد من القضايا".

الرئيس الأسد خلال اجتماعه مع الوفد الروسي: إحراز تقدم بتحقيق حل مقبول للطرفين في العديد من القضايا

أكد الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله الوفد الروسي رفيع المستوى الذي وصل لدمشق يوم الإثنين، على أن: “روسيا وسورية نجحتا بإحراز تقدم بتحقيق حل مقبول للطرفين في العديد من القضايا”.

وكان وصل الوفد الروسي الذي يرأسه نائب رئيس الوزراء يوري بوريسوف ويضم عدداً من كبار المسؤولين الروس، من بينهم وزير الخارجية سيرغي لافروف، من أجل إجراء مباحثات مع الجانب السوري فيما يتعلق بالوضع السياسي والعقوبات الاقتصادية المفروضة على البلاد، ومناقشة وضع إدلب وملف مناطق شرق الفرات.

وأشار الرئيس الأسد خلال اللقاء إلى أن “اتفاقات تم التوصل لها وتطال بشكل خاص المسائل المتعلقة بالعقوبات التي فرضت على الشركات الروسية العاملة في سورية”، مؤكداً على اهتمام دمشق في إنجاح الاستثمارات الروسية في سورية.

كما أعرب الرئيس السوري عن تقدير السوريين لما تقوم به روسيا سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، ومساعدة سورية على استعادة أمنها وسلامة أراضيها وتجاوز آثار الإرهاب الاقتصادي، منوهاً بأن “سورية كانت ومازالت تنتهج المرونة على المسار السياسي بالتوازي مع العمل على مكافحة الإرهاب”.

بدوره تحدث نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف عن أن “روسيا تقدر عالياً علاقات الشراكة القائمة بين موسكو ودمشق”، مؤكداً على الاستمرار بدعم سورية ومساعدتها في مساعيها السياسية على المسارات المختلفة، رغم محاولات بعض الدول الغربية عرقلة الوصول إلى أي تفاهمات أو اتفاقات تصب في مصلحة الشعب السوري.

وجرى خلال اللقاء أيضاً بحث مجريات تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين السوري والروسي ومساعيهما للتوصل إلى اتفاقيات جديدة، بما يسهم في تحقيق مصالح البلدين والتخفيف من آثار سياسة العقوبات القسرية التي تنتهجها بعض الدول ضد الشعب السوري، كما كان هناك اتفاق أيضاً على أهمية البدء بتنفيذ الآليات الكفيلة بتجاوز الحصار الاقتصادي.

يذكر أنه في إطار المباحثات الجارية بين الوفدين في دمشق، فإن لقاءً آخر جرى بين رئيس مجلس الوزراء السوري المهندس حسين عرنوس مع نائب رئيس مجلس الوزراء الروسي يوري بوريسوف، تمت خلاله مناقشة خطط تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين، مع التشديد على ضرورة فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي بمختلف المجالات، بما يسهم في تخفيف الأعباء الناجمة عن الحصار الاقتصادي المفروض على سورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق