أخبار
أخر الأخبار

لجنة تحقيق أممية تدين العقوبات على سورية وانتهاكات الفصائل الموالية لتركيا

أصدرت لجنة التحقيق المستقلة التابعة لـ "الأمم المتحدة" المعنية بمتابعة الانتهاكات في سورية، تقريرها عن النصف الأول من العام الحالي، حيث انتقدت خلاله العقوبات الأمريكية المفروضة على سورية، وانتهاكات الفصائل المدعومة تركياً.

لجنة تحقيق أممية تدين العقوبات على سورية وانتهاكات الفصائل الموالية لتركيا

خالد اسكيف

وجاء في تقرير اللجنة أن مخاوف المدنيين تزايدت حول قدرتهم لناحية الحصول على الماء والكهرباء والوقود، بسبب الأزمة الاقتصادية المتسارعة، وتفشي وباء الكورونا، والعقوبات الاقتصادية الأمريكية، الأمر الذي يهدد بتأجيج أسباب تجدد الصراع من الفقر وعدم المساواة، حيث دعت اللجنة الأممية المجتمعَ الدولي والدول المنفردة بقرارات العقوبات إلى رفع تلك الإجراءات عن سورية.

وطالبت اللجنة بإتاحة الفرصة لوصول المنظمات والهيئات الإنسانية المستقلة دون عوائق وضمان وصول الغذاء والإمدادات الطبية الأساسية ووسائل مكافحة فيروس كورونا، حيث أرجع عضو اللجنة “هاني مجالي” سبب حالة الخراب التي أصابت الاقتصاد السوري إلى العقوبات الأمريكية أكثر من أي شيء آخر، إضافة إلى آثارها على حياة المدنيين السالمين.

من جهة أخرى أدانت اللجنة ممارسات الفصائل المدعومة تركياً في الشمال السوري بحق المدنيين، وحمّلت تركيا مسؤولية وقف هذه الانتهاكات كونها الجهة المسيطرة على تلك الفصائل، مشيرة إلى أن حوادث الخطف والتعذيب وطلب الفدية ونقل سوريين إلى تركيا لمحاكمتهم يعد جريمة حرب.

ويناقض تقرير اللجنة حديث مبعوث الخارجية الأمريكية إلى سورية “جويل رايبورن”، قبل أيام حول دور قانون “قيصر” الأمريكي للعقوبات ضد سورية في دفع عجلة الحل السياسي إلى الأمام، فيما يثبت تقرير اللجنة أن العقوبات تزيد من مخاطر تجدد النزاع.

لجنة تحقيق أممية تدين العقوبات على سورية وانتهاكات الفصائل الموالية لتركيا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق