أخبار
أخر الأخبار

ترامب يتحدث عن مباحثات مع “قسد” حول النفط السوري.. وروسيا تحذر من التلاعب بقضية الأكراد

تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن أن الولايات المتحدة يمكن أن تبحث في موضوع الحقول النفطية في شرق سورية مع "قسد" المدعومة من قبلها، في تلميح منه لتدخل جديد أوسع يهدف للسيطرة على الحقول النفطية السورية.

ترامب يتحدث عن مباحثات مع “قسد” حول النفط السوري.. وروسيا تحذر من التلاعب بقضية الأكراد

خالد اسكيف

وقال ترامب: “من الممكن أن تجري مناقشات مع الأكراد حول النفط، وسنرى كيف سينتهي ذلك، ثم سنغادر المنطقة”، دون تقديم أي توضيحات أكثر حول تفاصيل تلك المناقشات المحتملة أو مواعيدها أو الهدف منها.

في المقابل، حذر وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف من “خطورة النهج الذي تتبعه الولايات المتحدة إزاء أكراد سورية، وما يمكن أن يجلبه ذلك من عواقب كارثية للمنطقة برمتها”.

وأعرب لافروف عن قلق روسيا إزاء الوضع في الأراضي السورية الواقعة شرق الفرات، محملاً العسكريين الأمريكيين المنتشرين هناك المسؤولية عن التشجيع على النزعات الانفصالية لدى الأكراد واستخدام الحقول النفطية التي يسيطرون عليها كورقة ضغط على الدولة السورية.

وأوضح لافروف أن “الأمريكيين يحرضون الأكراد ضد الحكومة السورية ويردعون رغبتهم الطبيعية في إطلاق حوار مع دمشق، وهذا الأمر يستدعي قلقاً بالغاً ليس بما يخص وحدة الأراضي السورية فحسب، بل من ناحية دفع الأوضاع المتعلقة بالقضية الكردية إلى درجة الانفجار”.

وتابع: “كما هو معروف، هذه القضية تعد ملحة ليس لسورية وحدها بل للعراق وتركيا وإيران، وهذه لعبة خطيرة في المنطقة، ويقوم الأمريكيون كالعادة بخطوات من هذا النوع بهدف خلق فوضى يأملون أن تكون خلاقة وهم بعيدون ولا يهتمون كثيراً بنتائج تصرفاتهم، لكن عواقبها يمكن أن تكون كارثية”.

وتطرق لافروف في هذا الشأن إلى العقد الذي يتيح لشركة أمريكية تطوير وتحديث حقول النفط الخاضعة لسيطرة “قسد”، واصفاً إياه بأنه “انتهاك في غاية الجسامة لكافة مبادئ القانون الدولي التي يمكن تصورها”.

يذكر أن القوات الأمريكية ما تزال تسيطر على معظم الحقول النفطية السورية شرق البلاد بالتعاون مع “قسد”، حيث تعمل على سرقة إنتاج تلك الحقول وبيعها خارج البلاد، في الوقت الذي تعاني خلاله سورية من أزمة نقص محروقات خانقة، كان آخرها الأزمة التي بدأت منذ نحو الشهر وماتزال مستمرة حتى الآن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق