أخبار
أخر الأخبار

“النصرة” تستدعي إعلاميين للتحقيق بتهمة التشهير والافتراء

كشفت مصادر مطلعة لـ "مركز سورية للتوثيق" أن "جبهة النصرة" أرسلت عدداً من التبليغات لنشطاء وإعلاميين في إدلب تطلب منهم مراجعة محاكمها الشرعية بتهمة "التشهير والافتراء".

“النصرة” تستدعي إعلاميين للتحقيق بتهمة التشهير والافتراء

خالد اسكيف

كشفت مصادر مطلعة لـ “مركز سورية للتوثيق” أن “جبهة النصرة” أرسلت عدداً من التبليغات لنشطاء وإعلاميين في إدلب تطلب منهم مراجعة محاكمها الشرعية بتهمة “التشهير والافتراء”.

وأوضحت المصادر أن ناشطين وإعلاميين تلقوا تبليغات متشابهة تطلب الحضور إلى محاكم “النصرة” للتحقيق بشأن اتهامات تتعلق بـ “التشهير والافتراء” دون تسمية الجهة التي ادّعت ضدهم، فيما تكتّم عدد من الإعلاميين عن الإفصاح حول وصول التبليغ إليه خوفاً من ملاحقة “النصرة” إلا أن عدداً كبيراً من الإعلاميين في إدلب تلقى مثل هذه التبليغات.

وأضافت المصادر أن القيادي في “النصرة” “محمد نزال” المعروف باسم “خطاب الأردني” يشنّ حملة على الإعلاميين والناشطين في إدلب للتضييق عليهم وترهيبهم منذ توليه ما يسمى “مكتب العلاقات الإعلامية” في “النصرة”.

وبيّنت المصادر أن “نزّال” واحد من أبرز المقربين لزعيم “النصرة” “أبو محمد الجولاني” وهو أردني من أصل فلسطيني قدم إلى سورية منذ العام /2012/ والتحق بـ”النصرة” ويدير حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي بأسماء “عماد الدين مجاهد” و”تقي الدين عمر” يطلق من خلالها التصريحات للوسائل الإعلامية باسم “النصرة”.

ويرتبط “نزال” بالجهاز الأمني لـ”النصرة” حيث يعمل على مراقبة الناشطين والإعلاميين وفي حال التقاطه أي إشارة تدل على مناهضة أي إعلامي لـ”النصرة” أو انتقاده لها، يوعز “نزال” باعتقاله على يد عناصر “النصرة”.

يذكر أن “النصرة” في إدلب تمارس سياسة ضغوط مشددة على عمل الإعلاميين وتعتقل عدداً منهم، لمنع توثيق انتهاكاتها وممارساتها ضد المدنيين في المنطقة.

“النصرة” تستدعي إعلاميين للتحقيق بتهمة التشهير والافتراء

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق