أخبار
أخر الأخبار

لافروف: “المواجهة العسكرية بين دمشق والمعارضة انتهت”

قال وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" إن المواجهة العسكرية بين الحكومة السورية والمعارضة انتهت، مع بقاء نقاط ساخنتين في البلاد هما إدلب وشرق الفرات.

لافروف: “المواجهة العسكرية بين دمشق والمعارضة انتهت”

خالد اسكيف

وأوضح “لافروف” في مقابلة تلفزيونية أن مناطق سيطرة “جبهة النصرة” في إدلب آخذة في التقلص، حيث تعمل تركيا بناءً على اتفاق “موسكو” الموقّع مع روسيا، على محاربة الإرهابيين وفصل “المعارضة المعتدلة” عنهم، فيما لا يوجد أعمال عسكرية بين الجيش السوري والمسلحين في تلك المنطقة.

وبخصوص شرق الفرات ذكر “لافروف” أنها تخضع لانتشار عسكري أمريكي بصورة غير شرعية، مشيراً إلى أن الأمريكيين يستعملون ورقة الانفصال الكردية بصورة غير مسؤولة فيما تهدد الميول الانفصالية أمن واستقرار المنطقة، مضيفاً أن الشركة الأمريكية التي قدمت إلى سورية وبدأت باستخراج النفط لمصالحها الخاصة خرقت بشكل واضح سيادة سورية ووحدة أراضيها المنصوص عليها في القرار الدولي /2254/.

الوزير الروسي تناول خلال اللقاء ملف إدلب الميداني، فقال أن الدوريات الروسية التركية المشتركة على طريق “حلب-اللاذقية” الدولي تم إيقافها في الوقت الحالي بسبب تزايد اعتداءات التنظيمات الإرهابية عليها، لكنها بحسب “لافروف” ستعود للعمل عند عودة الأوضاع الأمنية للهدوء.

ولفت “لافروف” إلى أن المسؤولين الأتراك أكدوا خلال المحادثات مع الجانب الروسي أنهم ملتزمون بمحاربة الإرهاب، ما يجعل مسؤولية مكافحة التنظيمات الإرهابية تقع على عاتقهم، معتبراً أن مكافحة الإرهاب تمثل المهمة رقم واحد.

ونوّه “لافروف” بأن الجيش السوري وروسيا لا يخوضان حالياً أي عمل عسكري في إدلب، وأنه لا حاجة لمهاجمة إدلب عسكرياً، بل الحاجة تكمن في مهاجمة مواقع الإرهابيين في المنطقة.

يذكر أن الجانبين الروسي والتركي أوقفا الدوريات المشتركة بينهما على طريق “حلب-اللاذقية” الدولي منذ /25/ آب الماضي حين وقع آخر اعتداء إرهابي على الدوريات بريف إدلب.

لافروف: “المواجهة العسكرية بين دمشق والمعارضة انتهت”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق