أخبار
أخر الأخبار

تقرير أممي: أكثر من /442/ مليار دولار خسائر القطاع الاقتصادي السوري خلال الحرب

كشف تقرير للجنة الأمم المتحدة "الإسكوا" وجامعة "سانت أندروز" عن أن حجم الخسائر الاقتصادية السورية بسبب الحرب الدائرة في البلاد منذ /9/ سنوات، تخطت الـ /442/ مليار دولار، واصفاً تلك الخسائر بـ "الفادحة".

تقرير أممي: أكثر من /442/ مليار دولار خسائر القطاع الاقتصادي السوري خلال الحرب

وجاء في التقرير أن “هذا الرقم يعد هائلاً جداً، ورغم ذلك فهو لا يعبر عن كامل معاناة الشعب السوري، فحوالي /11.7/ مليون شخص منهم هم بأمس الحاجة حالياً إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية”.

وذكر التقرير أن /3/ ملايين من الأطفال السوريين تقريباً خارج المدارس، وهذا الوضع “ينذر بتفكك النسيج الاجتماعي وبتدهور حاد في التنمية البشرية”، مشيراً إلى أنه بسبب الحرب “تم تخفيض ترتيب سورية من مجموعة البلدان ذات التنمية البشرية المتوسطة إلى مجموعة البلدان ذات التنمية البشرية المنخفضة”.

ونوه التقرير بأن نسبة /82%/ من الأضرار الناجمة عن الحرب كانت في سبعة من أكثر القطاعات طلباً لرأس المال، وهي الإسكان والتعدين والأمن والنقل والصناعة التحويلية والكهرباء والصحة، حيث بلغت أضرار رأس المال /117.7/ مليار دولار، وخسائر الناتج المحلي الإجمالي /324.5/ مليار دولار.

وبحسب البيانات الرسمية، فإن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في سورية بلغ بحلول نهاية عام 2018 ما نسبته /54%/ فقط من المستوى الذي كان عليه عام 2010، كما أن الصادرات السورية انخفضت من /8.7/ مليار دولار إلى /0.7/ مليار دولار فقط.

ويعود سوء الوضع الاقتصادي في سورية خلال سنوات الحرب لأسباب وعوامل عديدة، فعدا عن كون الحرب تسببت بضرر اقتصادي للبلاد، إلا أن هناك أمور أخرى أدت لزيادة نسبة هذا الضرر، كالعقوبات القسرية التي فرضت تباعاً من قبل أمريكا والاتحاد الأوروبي على سورية.

وتأتي هذه الآثار السلبية وسط ممارسات عديدة تهدف لضرب القطاع الاقتصادي السوري بشكل مقصود، كتعمد المجموعات المسلحة والدول الداعمة لها، السيطرة على المنشآت الحيوية السورية، سواءً لاستغلالها لمصلحتهم أو تخريبها، إضافةً للسيطرة على معظم آبار النفط السورية من قبل أمريكا بالتزامن من منع وصول التوريدات النفطية للبلاد عبر العقوبات الاقتصادية المفروضة، مع تعمد استهداف المحاصيل الزراعية عبر افتعال الحرائق في مساحات واسعة من الأراضي الزراعية، بهدف تجويع السوريين واستغلال الأمر كوسيلة ضغط على الدولة السورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق