أخبار
أخر الأخبار

بسبب تدهور الاقتصاد التركي .. “النصرة” ترفع أسعار المحروقات في إدلب للمرة الخامسة خلال شهرين

أصدر تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي عبر شركة "وتد" التابعة له، قراراً يقضي برفع أسعار المحروقات ضمن المناطق الخاضعة لسيطرته في إدلب وريف حلب، ليكون هذا الرفع هو الخامس من نوعه الذي يحصل منذ شهرين.

بسبب تدهور الاقتصاد التركي .. “النصرة” ترفع أسعار المحروقات في إدلب للمرة الخامسة خلال شهرين

ونقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “شركة وتد التابعة للتنظيم والمسؤولة عن استيراد المحروقات من إحدى الشركات التركية رفعت سعر البنزين والمازوت بعشرة قروش تركية، أما سعر اسطوانة الغاز فارتفع بمقدار /3/ ليرات تركية”.

وشرحت المصادر أن تبرير الشركة لسبب الرفع جاء أنه نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة التركية، الذي بلغ 7.7 ليرة تركية، بعد أن كان 7.5 ليرة تركية.

وسبب ارتباط الأسعار في المناطق التي تسيطر عليها “النصرة” والفصائل المسلحة المدعومة تركياً بالليرة التركية، يأتي نتيجة إجبار المسلحين للأهالي هناك على التعامل بالليرة التركية حصراً، مع حصر عمليات استيراد عدد كبير من المواد بعقود مع شركات تركية يتم تحديدها من قبل مسؤولي المخابرات التركية.

وبالتالي فإن انهيار الليرة التركية ينعكس بشكل واضح على الوضع المعيشي في تلك المناطق السورية، الأمر الذي تنتج عنه صعوبات يعاني منها الأهالي وتزداد حدتها بسبب السرقات التي تحصل واحتكار الأعمال من قبل مسؤولي تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي.

ويشهد الوضع الاقتصادي التركي تدهوراً ملحوظاً ومستمراً بوتيرة خطرة وغير مستقرة، ليأتي تدني قيمة الليرة التركية أمام الدولار الأخير ويكون الأشد مقارنةً بالانخفاضات السابقة، ما دفع البنك المركزي لرفع سعر الفائدة بنسبة كبيرة أيضاً (من 8.25 إلى 10.25) في محاولة لوقف نزيف العملة المحلية.

وبحسب إحصائيات اقتصادية، فإن قيمة الليرة التركية انخفضت منذ بداية العام الحالي وحتى الآن بنسبة تتخطى الـ 22%، كما بلغت نسبة التضخم 20%، بينما فقدت الليرة التركية نحو ثلث قيمتها أمام الدولار في عام 2018.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق