ملفات
أخر الأخبار

خلال الحرب في سورية ما تزال توجد العديد من الملفات العالقة التي تتجاهلها المحافل الدولية..

تجارة الأعضاء البشرية من أفظع الجرائم المرتكبة بحق الإنسانية في القرن الواحد والعشرين

خلال الحرب في سورية ما تزال توجد العديد من الملفات العالقة التي تتجاهلها المحافل الدولية..

تنشط تجارة الأعضاء في عدة مناطق خارج سيطرة الحكومة السورية… يقف ورائها اشخاص يتبعون لمنظمات مدعومة من تركيا.

مؤخراً أثيرت قضية نضال بركات /38/ عاماً من جنديرس بريف حلب الشمالي

كان بركات يقيم في تركيا بداعي العمل.. دخل المشفى بعد تعرضه لوعكة صحية.. فخرج منه بعد عدة أيام جثة مفرغة من الأعضاء، اكتشفت عائلته أنه تعرض لعملية شق طولانية من رقبته حتى أسفل بطنه وتم تقطيب العملية بخيوط بدائية سميكة.

هذه الحادثة أعادت مجدداً ملف تجارة الأعضاء النشطة في تركيا والتي عادة ما يكون ضحاياها أشخاص سوريون
في تقرير يعود لعام 2014.

وثقت جهات حكومية وجود حالات كثيرة في الشمال السوري تعرضت لسرقة أعضاءها في تركيا

تقرير لمؤسسة “ويلك فري” الأسترالية أكد أن تركيا تحتل المرتبة الأولى أوروبياً في تجارة الأعضاء

الكيان الصهيوني يلعب دور السمسار في تلك التجارة، كما أشارت هيئة الإذاعة البريطانية إلى أن تركيا استفادت من خبرة الكيان الصهيوني في تجنيد نسبة كبيرة من سماسرة تجارة الأعضاء بالعالم

وحسب رافايل ماتستانز رئيس المنظمة الوطنية الاسبانية فإن أكثر من 10 شخص يجرون عمليات زرع أعضاء بطرق غير مشروعة معتمدين على السوق التركية المزدحمة بالسوريين

تقرير لمفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة صدر عام 2017 أكد أن نحو /17/ ألف طفل لاجئ اختفوا في ظروف غامضة مرجحةً خطفهم بهدف سرقة أعضائهم

وأضاف التقرير أن من أصل /62/ ألف جريح مدني وعسكري تم نقلهم إلى تركيا قام أطباء أتراك بنزع أعضاء /15622/ منهم وأعادوا جثثهم إلى سورية لدفنهم هناك

عناصر مسلحة موالية لتركيا في الشمال السوري انضمت للمشافي الميدانية السورية قاموا خلال الحرب بتسليم مصابين سوريين إلى المشافي التركية لاستئصال أعضائهم وبيعها هناك

فإلى متى ستستمر الجرائم التركية بحق السوريين دون حساب ؟!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق