أخبار
أخر الأخبار

الصحة السورية تصدر تعميماً جديداً حول القدوم والمغادرة عبر المطارات والمعابر الحدودية

أصدرت وزارة الصحة السورية تعميماً جديداً يخص الإجراءات المتعلقة بالمغادرة والقدوم عبر المطارات والمعابر الحدودية السورية، مبينةً أن هناك فرق بين الإجراءات المتبعة عند مغادرة البلاد والقدوم إليها.

الصحة السورية تصدر تعميماً جديداً حول القدوم والمغادرة عبر المطارات والمعابر الحدودية

وفا أميري

وشرحت الوزارة أنه “عند المغادرة إلى بلد يشترط الدخول إليه فحص “PCR”، يستوجب على المواطن المغادر التسجيل في المنصة الإلكترونية الخاصة بوزارة الصحة، لحجز موعد من أجل إجراء الاختبار في أحد المراكز المعتمدة والمذكورة بالمنصة”.

وأشارت الوزارة إلى أنه “يجب أن تكون نتيجة الفحص سلبية للمغادرة، كما يجب ألا يكون مضى عليها الوقت المطلوب في بلد المقصد، ويمكن لصاحبها إظهارها عند المغادرة إلكترونياً أو ورقياً”.

وبالنسبة لتعليمات القدوم، سمحت الوزارة بالدخول إلى الأراضي السورية، شريطة اصطحاب المسافر القادم نتيجة فحص “PCR” سلبية لم يمضي عليها أكثر من /96/ ساعة كحد أقصى، وأن تكون صادرة عن أحد المراكز المعتمدة من وزارة الصحة في دولة القدوم، والتي تكون معتمدة من وزارة الصحة السورية.

وألزمت التعليمات شركات الطيران أن تتأكد من امتلاك كل المسافرين على متن طائراتها الفحص بنتيجة سلبية، مستثنيةً “من هم دون /12/ عاماً”، مع التشديد على تعهد القادمين بالالتزام بالحجر المنزلي مدة /5/ أيام.

أما المسافر القادم لسورية وتشتبه السلطات الصحية بإصابته بالفيروس، فيخضع للحجر الصحي المؤسساتي، مع الإشارة إلى أن القادمين الدبلوماسيين، والعاملين في المنظمات الدولية، والأجانب والعرب، تتم معاملتهم كالمواطن السوري من حيث الاجراءات المفروضة على المسافرين.

يذكر أن سورية كانت أعلنت مؤخراً أن مطار دمشق الدولي سيستأنف عمله بداية الشهر القادم، بعد توقف استمر لأشهر بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد الذي أصاب أكثر من /4000/ شخص في البلاد، توفي منهم /188/ شخص، بينما شفي /1048/ آخرين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق