أخبار
أخر الأخبار

وزارة الدفاع الروسية تجدد تحذيراتها من استفزازات كيميائية في إدلب

جددت وزارة الدفاع الروسية تحذيراتها من قيام مسلحي الفصائل التكفيرية في إدلب، باستفزازات كيماوية تستهدف المدنيين، بهدف اتهام الجيش السوري بتنفيذها.

وزارة الدفاع الروسية تجدد تحذيراتها من استفزازات كيميائية في إدلب

محمد العمر

وقال نائب رئيس مركز التنسيق الروسي في قاعدة “حميميم” الجنرال “ألكسندر غرينكيفيتش”، أن مسلحي الفصائل التكفيرية في إدلب يخططون لشن هجوم كيماوي وهمي على المدنيين في منطقة “خفض التصعيد” كاستفزاز يستهدف الجيش السوري لاتهامه بتنفيذ الهجوم.

وأوضح “غرينكيفيتش” أن المركز الروسي التابع لوزارة الدفاع تلقى معلومات عن استعداد المسلحين لتنفيذ محاولة استفزازية عبر استخدام مواد كيماوية سامة جنوبي إدلب.

وكان سبق لـ “مركز سورية للتوثيق” أن نشر تقريراً مطلع أيلول الجاري حول أن مسلحي إدلب يخططون لتنفيذ هجوم كيماوي ضد المدنيين جنوبي إدلب بالتنسيق مع مراسلين لوسائل إعلام عربية وغربية، لتصوير الحادثة وتقديمها على أن الجيش السوري نفذها، على غرار ما حدث في مرات سابقة من مسرحيات فبركتها الجماعات المسلحة في عدة مناطق سورية حول استخدام السلاح الكيميائي.

وكانت الخارجية السورية أرسلت في وقت سابق مذكرات إلى مجلس الأمن الدولي تحذر خلالها من تحضيرات “جبهة النصرة” بالتعاون مع منظمة “الخوذ البيضاء” لتنفيذ استفزازات كيميائية لحشد دعم دولي لهم في مواجهة الجيش السوري، لاسيما بعد الخسائر الفادحة التي تكبدتها “النصرة” والفصائل التكفيرية المتحالفة معها في إدلب أمام تقدم الجيش.
يذكر أن الحكومة السورية كانت قامت قبل سنوات بتدمير كامل ترسانتها من الأسلحة الكيماوية تنفيذاً لتعهداتها أمام منظمة “حظر الأسلحة الكيماوية”، إلا أن الدول الغربية لا تزال تستخدم هذا الملف للضغط على الحكومة السورية ودعم المسلحين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق