أخبار
أخر الأخبار

أمريكا تتجه نحو تشكيل “إقليم الجزيرة” شرق سورية.. وروسيا تتدخل

تحدثت مصادر مطلعة لـ "مركز سورية للتوثيق" حول توجه أمريكي جدي لفصل منطقة شرق الفرات عن أراضي الدولة السورية، عبر إعلانها "إقليماً مستقلاً" تحت مسمى "إقليم الجزيرة"، موضحةً أن هناك إصرار كبير من أمريكا لخلق هذا "الإقليم" من خلال عدة محاولات لإقناع العشائر العربية بالأمر، والتشديد على قياديي "قسد" لتجهيز تشكيلاتهم العسكرية والمدنية لإقامته.

أمريكا تتجه نحو تشكيل “إقليم الجزيرة” شرق سورية.. وروسيا تتدخل

وحذرت المصادر من خطورة هكذا عمل، فرغم أن مناطق شمال وشرق سورية تعد خارج سيطرة الدولة السورية ويمكن وصفها أنها “منفصلة” بشكل ما عن باقي البلاد بسبب الحرب، إلا أن هكذا توجه في حال تم تطبيقه، سينتج عنه “انقسام حقيقي” عبر كيان يجتزء صراحةً الأرض السورية بما يتناقض مع كافة الاتفاقيات المبرمة طيلة سنوات الحرب والتي تؤكد على وحدة أراضي الدولة السورية.

وبحسب ما شرحته المصادر فإن “ضباطاً أمريكيين عقدوا مؤخراً اجتماعات مكثفة مع ممثلي الأحزاب الكردية السورية والقوى المسيحية وممثلين عن العشائر العربية أيضاً، من أجل إعلان إنشاء إقليم الجزيرة شرق البلاد”.

وأضافت المصادر أن “أمريكا تصور الأمر للأطراف المذكورة على أن الإقليم هو منطقة يتم تنظيم الأمور فيها بمشاركة كافة المكونات الموجودة بها، حيث أن كل جهة ستدير مناطقها بنفسها ضمن هذا الإقليم المزمع تشكيله”.

ونوهت المصادر لـ “مركز سورية للتوثيق” أن المخطط الأمريكي الذي سيؤدي لحدوث إنقسام جغرافي في أراضٍ سورية، قيل أنه يجري بدعم من بعض الدول العربية، كالسعودية ومصر والإمارات، أما بخصوص “قسد”، فيعرف عنها أنها ذات التبعية المطلقة لأمريكا، لكن المشكلة التي تعترض أمريكا تتمثل بما يخص باقي الأحزاب والقوى الكردية، كـ “المجلس الوطني الكردي”، الذي تحاول ضمه لهذا المشروع.

وعن موقف العشائر العربية، كشفت المصادر أن هناك رفضاً من قبل نسبة كبيرة منهم للانضمام إلى المشروع، منوهةً بأن محاولات أمريكا إقناعهم بالإقليم ما هو إلا بهدف ضبط أو إنهاء حالة الحراك الشعبي الموجودة في تلك المناطق، والمتمثلة بمقاومة شعبية خرجت منذ أشهر ضد “قسد” والتواجد الأمريكي في المنطقة.

وبالانتقال إلى الموقف الروسي إزاء هذا الإقليم المزمع تشكيله، فعلى الرغم من عدم صدور أي تعليق رسمي حوله بعد، إلا أن روسيا ترفضه وتحاول منعه، حيث أرسلت مؤخراً دعوات لقياديين أكراد من أجل زيارة موسكو والتوصل معهم لاتفاق يمنع انقسام سورية ويؤكد على وحدة أراضيها، كما التقى مسؤولون روس بقياديين من “قسد” مؤخراً في سورية، وتمت دعوتهم لاجتماع رسمي في موسكو لمناقشة المخطط الأمريكي المذكور.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق