أخبار
أخر الأخبار

محاولات أمريكية للتفاوض مع العشائر العربية في الجزيرة السورية

كشفت مصادر "مركز سورية للتوثيق" عن محاولات أمريكية للتفاوض مع العشائر العربية في دير الزور، من أجل إنهاء حالة المقاومة الشعبية المشتعلة بمناطق الجزيرة ضدها وضد "قسد" المدعومة من قبلها.

محاولات أمريكية للتفاوض مع العشائر العربية في الجزيرة السورية

وبينت المصادر أن “الشيوخ ووجهاء القبائل والعشائر في ريف دير الزور كانوا يتعرضون لضغوطات وتهديدات مباشرة من قبل القوات الأمريكية منذ بدء الحراك الشعبي، إلا أن المقاومة استمرت بالانتشار، ما جعل أمريكا تحاول الوصول لصيغة تفاهم معهم، عبر اجتماعات سرية حصلت”.

وأوضحت المصادر أن ممثلين عن الجيش الأمريكي ضمن ما يسمى “التحالف الدولي” باشروا مفاوضات سرية مع ممثلين عن القبائل والعشائر العربية بهدف الوصول إلى تفاهم من شأنه إنهاء الاحتجاجات والمظاهرات والاستهدافات التي تطال “قسد” والجيش الأمريكي من قبل المقاومة الشعبية.

وتأتي محاولة التفاوض عقب انتهاء المهلة التي حددتها قبيلتي “البكارة” و”العكيدات” لخروج “قسد” من مناطق ريف دير الزور، وإفراجها عن المعتقلين المتواجدين في سجونها، مع فك احتجاز النساء والأطفال من المخيمات وتسليم قتلة شيوخ العشائر.
وبحسب ما أكدته المصادر فإن “ممثلي العشائر العربية تمسكوا بمواقفهم ذاتها وبمطالبهم الأساسية حول رفض وجود أمريكا وقسد في المنطقة، مشددين على ضرورة إيقاف عمليات سرقة النفط التي تحصل من الآبار أيضاً، ووقف عمليات الاعتقال التعسفية والتجنيد الإجباري في صفوف قسد”.

وتشهد مناطق الجزيرة والفرات شرقي سورية تنامياً مستمراً لحركة المقاومة الشعبية التي خرجت منذ أشهر ضد أمريكا و”قسد”، الأمر الذي يتجسد من خلال الاستهدافات شبه اليومية التي تطال مقرات “قسد” وأرتالها العسكرية وحواجزها بمختلف تلك المناطق.

يذكر أن محاولات أمريكا للتفاوض مع العشائر العربية ليست الأولى من نوعها، حيث كان سبق أن نشر “مركز سورية للتوثيق” تقريراً مفصلاً حول سعي أمريكي لإنشاء ما سمي بـ “إقليم الجزيرة”، عبر اجتماعات ومحادثات مع الفصائل والأحزاب الكردية وممثلي القبائل العربية لإقناعهم بإنشاء هذا الإقليم الذي قالت أمريكا عنه أنه سيكون “ذو حكم ذاتي مستقل”، إلا أن العشائر رفضت الأمر آنذاك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق