أخبار
أخر الأخبار

منظمة إغاثية تعلّق عملها في إدلب احتجاجاً على تدخلات “النصرة”

أعلنت منظمة "يداً بيد للإغاثة والتنمية" عن تعليق عملها في مشفى "النسائية والأطفال" بمدينة "كفرتخاريم" بريف إدلب الشمالي، احتجاجاً على تدخل "جبهة النصرة" بها.

منظمة إغاثية تعلّق عملها في إدلب احتجاجاً على تدخلات “النصرة”

أعلنت منظمة “يداً بيد للإغاثة والتنمية” عن تعليق عملها في مشفى “النسائية والأطفال” بمدينة “كفرتخاريم” بريف إدلب الشمالي، احتجاجاً على تدخل “جبهة النصرة” بها.

وقال مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن أعضاءً من الكادر الطبي في المشفى نفذوا وقفة احتجاجية، وأعلنت المنظمة بعدها تعليق عملها حتى إنهاء كافة تدخلات “النصرة”، والحصول على ضمانات تكفل عدم حدوث أي تدخل مستقبلي يضر العمل الإنساني والطبي.

وأصدرت المنظمة بياناً أوضحت فيه أن مجموعة من خارج المشفى قامت أمس بمنع المدير الطبي والإداري من دخول المشفى، مع تأليب الكوادر العاملة في المشفى ضد إدارته الحالية، ليقوم بعدها أحد قيادات “النصرة” المسؤولين عن القطاع الصحي، بالتدخل شخصياً محاولاً فرض أمر واقع بقرارات فصل تعسفية وعقوبات على متطوعي المنظمة، التي قررت الرد على ذلك بتعليق عملها حتى وقف كافة التدخلات.

وليست المرة الأولى التي تحتج فيها الكوادر الطبية والإنسانية على ممارسات “النصرة” تجاهها، ومحاولات فرض هيمنتها على القطاع الصحي، حيث سبق للعديد من المنظمات الطبية والإنسانية أن انسحبت من إدلب وأوقفت جميع نشاطاتها بسبب ممارسات “النصرة” وانتهاكاتها، في الوقت الذي لا تستطيع به “النصرة” تأمين بديل عن تلك المنظمات في القطاعات الصحية والطبية والإغاثية ما يشكل تهديداً لحياة المدنيين القاطنين ضمن مناطق سيطرتها.

منظمة إغاثية تعلّق عملها في إدلب احتجاجاً على تدخلات “النصرة”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق