أخبار
أخر الأخبار

بدء عمليات إحصاء أضرار الحرائق في سورية لتعويض المتضررين

أعلنت الحكومة السورية يوم الاثنين، عن بدء عمليات إحصاء الأضرار الناتجة عن الحرائق الضخمة التي شهدتها الأراضي الزراعية والغابات في أرياف اللاذقية وطرطوس وحمص، ليتم بعدها تعويض المتضررين جراء تلك الحرائق التي طالت منازل المواطنين.

بدء عمليات إحصاء أضرار الحرائق في سورية لتعويض المتضررين

وأكد وزيرا الزراعة، والإدارة المحلية، على أن الأولوية حالياً بعد إخماد الحرائق هي لحصر الأضرار وتعويض المتضريين، عبر لجان خاصة تم تشكيلها من أجل هذه المهمة، ستنهي أعمالها خلال أسبوع.

من جانبه قال وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا أنه “تم تشكيل لجنة رئيسية برئاسة المحافظ في كل محافظة، ولجنة مركزية على مستوى مدير الزراعة، والفنيين التابعين له على مستوى كل منطقة إدارية، كما تشكلت أيضا عدة لجان على المستوى المحلي لحصر كل الأضرار، سواءً على صعيد المواقع الحراجية أو المنازل أو الأشجار المثمرة”.

وبين الوزير أنه تم منح اللجان مهلة أسبوع واحد لإنجاز أعمالها ابتداءً من يوم الاثنين، وستقدم جداول الأضرار بشكل اسمي على مستوى كل فرد أو كل أسرة لتحديد ماهية الضرر والتدخل الذي سيكون في المستقبل لتعويضه.

ونوه قطنا بأن الحرائق ألحقت أضراراً في المواقع الحراجية وبنسبة كبيرة من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون والخضروات، مع أضرار أخرى طالت البيوت البلاستيكية، معطياً مثالاً أن حرائق يوم الجمعة التي انتشرت بسرعة نتيجة الرياح، طالت حوالي /600/ هكتاراً في موقع واحد فقط.

بدوره صرح وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف بأن “الصهاريج التي كانت تعمل على إطفاء الحرائق، تقوم حالياً بنقل مياه الشرب إلى المواطنين في المناطق المتضررة ريثما تصلها المياه عبر الشبكات، بينما أكد وزير الكهرباء المهندس غسان الزامل، عودة التغذية الكهربائية في طرطوس وحمص، شارحاً أن “تقدير الأضرار سيتم لاحقاً”.

كما أضاف الزامل أن “الضرر الأكبر في القطاع الكهربائي نتيجة الحرائق كان بمحافظة اللاذقية، ومنطقة القرداحة هي الأكثر تضرراً من بين كافة المناطق الأخرى كرأس البسيط وبللورين اللتين تمت إعادة التغذية إليهما بنسبة 95%، مشيراً إلى أن “عودة الكهرباء إلى القرداحة ستتم نهاية الأسبوع الحالي”.

وكانت بدأت الحرائق الضخمة التي طالت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والحراجية في أرياف اللاذقية وطرطوس وحمص منذ فجر يوم الجمعة 9-10-2020، واستمرت ليومين متتاليين بعدد /156/ حريقاً، /95/ منها في اللاذقية، و/49/ في طرطوس، و/12/ في حمص، مسببةً أضراراً كبيرة في المحاصيل الزراعية، التي يعد الزيتون والحمضيات في مقدمتها.

كما أسفرت تلك الحرائق أيضاً عن وفاة /4/ أشخاص وإصابة /87/ آخرين بحالات اختناقات، بحسب بيانات وزارة الصحة السورية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق