أخبار
أخر الأخبار

روسيا تحذر من نقل “النصرة” و”الخوذ البيضاء” أسلحة كيماوية إلى إدلب

حذّرت وزارة الدفاع الروسية من نقل مسلحي "جبهة النصرة" بالتعاون مع عناصر "الخوذ البيضاء"، شحنات من الغازات السامة إلى ريف إدلب الجنوبي.

روسيا تحذر من نقل “النصرة” و”الخوذ البيضاء” أسلحة كيماوية إلى إدلب

حذّرت وزارة الدفاع الروسية من نقل مسلحي “جبهة النصرة” بالتعاون مع عناصر “الخوذ البيضاء”، شحنات من الغازات السامة إلى ريف إدلب الجنوبي.

وقال نائب رئيس مركز التنسيق الروسي في “حميميم” الجنرال “ألكسندر غرينكيفيتش”، أن المركز تلقّى معلومات مؤكدة، تفيد بأن المسلحين يخططون لتنفيذ هجوم كيماوي جديد واتهام الجيش السوري بشنه، حيث قاموا بنقل شحنات من غاز الكلور السام إلى محيط منطقة “خان شيخون” بريف إدلب الجنوبي.

وأوضح “غرينكيفيتش” أن /3/ سيارات أوصلت عناصر “الخوذ البيضاء” إلى المنطقة التي تم نقل غاز الكلور السام إليها، لتمثيل مسرحية جديدة يبدون من خلالها أنهم يساعدون الضحايا، لاتهام الجيش السوري باستخدام الأسلحة الكيماوية. وفق ما جرت عليه عادتهم.

وكان سبق لوزارة الدفاع الروسية أن حذّرت مراراً من امتلاك “جبهة النصرة” وحلفائها، مختبرات لتصنيع المواد السامة كالكلور والسارين، يتم استخدامها في مسرحيات الكيماوي لاتهام الجيش السوري وحشد الدعم الغربي للمسلحين، فيما لم تتحرك أي جهة دولية تجاه الكشف عن حقيقة استخدام المسلحين للكيماوي.

يذكر أن أحد مستودعات “جبهة النصرة” في بلدة “معرة الأخوان” بريف إدلب الشمالي كان انفجر قبل أيام، ما أدى إلى اختناق /4/ من عناصر “النصرة” بغاز الكلور، ما يؤكد مجدداً وجود مواد كيماوية لدى “النصرة”، تحاول استخدامها في هجمات مزعومة لإلصاق التهمة بالحكومة السورية، بدعم من تركيا والدول الغربية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق