أخبار
أخر الأخبار

بسبب سورية .. سجال حاد بين وزيرة الخارجية السويدية ونظيرها التركي في أنقرة

شهد المؤتمر الصحفي المشترك لوزيرة الخارجية السويدية "آن ليندي" مع نظيرها التركي "مولود جاويش أوغلو" في أنقرة، سجالاً حاداً بين الجانبين حول السياسة التركية.

بسبب سورية .. سجال حاد بين وزيرة الخارجية السويدية ونظيرها التركي في أنقرة

وهاجمت “ليندي” الحكومة التركية واتهمتها بإشعال الصراع في سورية وليبيا وإقليم “قره باغ”، وبأنها تنتهك بشكل متكرر سيادة دول البحر المتوسط، حيث دعت “ليندي” إلى انسحاب القوات التركية من سورية متهمةً أنقرة بالسعي لتقسيمها، واضطهاد السوريين الكرد، كما انتقدت الانتهاكات والاعتقالات الممنهجة بحق الأكراد داخل تركيا.

في المقابل رفض “أوغلو” انتقادات نظيرته السويدية، وتساءل: “ماهي صفتكم لتطلبوا منّا الانسحاب من سورية هل فوضتكم سورية أو الاتحاد الأوروبي لهذا الطلب؟ لا يمكنكم طلب ذلك”، كما لوّح “أوغلو” بورقة اللاجئين، حيث قال أن انسحاب القوات التركية من إدلب سيؤدي إلى تدفق /3/ ملايين لاجئ إلى أوروبا، واتهم الحكومة السويدية بأنها تدعم حزب “العمال الكردستاني” المصنّف في تركيا كمنظمة إرهابية، وأنها تسعى لأن تحل محل تركيا في إدلب.

وفي ملف إقليم “قره باغ” أدانت “ليندي” دعم تركيا لأذربيجان في الهجوم ضد أرمينيا وإشعال الحرب في الإقليم، بينما ردّ “أوغلو” بأن بلاده لن تستجيب للدعوات الدولية لوقف إطلاق النار في “قره باغ” قبل انسحاب الجيش الأرميني منه.

يذكر أن الحكومة السويدية كانت أدانت منذ العام /2018/ التدخل العسكري التركي في سورية، ودعت آنذاك إلى انسحاب فوري للقوات التركية من الشمال السوري، كما أن الاتحاد الأوروبي رفض منذ البداية توسّع تركيا العسكري في الأراضي السورية ما خلق توتراً في العلاقات الأوروبية مع أنقرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق