أخبار
أخر الأخبار

بذريعة انهيار الليرة التركية .. “النصرة” ترفع أسعار المحروقات في إدلب

جددت شركة "وتد" التابعة لـ "جبهة النصرة" رفع أسعار المحروقات التي تحتكر تجارتها في إدلب، وسط ارتفاع وتيرة تدهور الحالة المعيشية لأهالي المنطقة.

بذريعة انهيار الليرة التركية .. “النصرة” ترفع أسعار المحروقات في إدلب

وتذرّعت “وتد” بأن السبب وراء رفع أسعار المحروقات مجدداً، يعود إلى تدهور قيمة الليرة التركية التي تفرض “النصرة” التعامل بها على المواطنين، إضافة لارتفاع سعر المحروقات من المصدر بحسب “وتد”، التي حددت سعر البنزين المستورد بـ /4.70/ ليرة تركية، والمازوت المستورد بـ /4.60/ ليرة تركية، والمازوت المكرر بدائياً بـ/3.70/ ليرة تركية، وأسطوانة الغاز بـ/70/ ليرة تركية.

وقالت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن الليرة التركية في إدلب بلغ سعرها /295/ ليرة سورية، كما أنها انهارت بشكل كبير أمام الدولار الأمريكي خلال الفترة الماضية، حيث بلغ سعر صرف الدولار نحو /8/ ليرات تركية.

وأضافت المصادر أن مناطق سيطرة “النصرة” تشهد نقصاً حاداً في الغاز، الذي رفعت “وتد” سعره بقرارها الأخير /5/ ليرات تركية، دون مراعاة للوضع المعيشي لسكان المنطقة، حيث تقوم الشركة برفع السعر مع ارتفاع الدولار لكنها لا تعيد تخفيضه عند انخفاض سعر الصرف، ما يزيد من الأعباء على أهالي المنطقة الذين فرضت عليهم “النصرة” التعامل بالليرة التركية كجزء من تبعيتها لـ أنقرة.

تجدر الإشارة إلى أن “وتد” رفعت أسعار المحروقات التي تحتكرها في إدلب، أكثر من /7/ مرات متتالية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، فيما يعاني أهالي المنطقة من تدهور في الحالة المعيشية وصعوبة في تأمين الدخل اللازم، وسط تحكّم “النصرة” بمختلف مجالات العمل في المنطقة، وفرضها ضرائب وإتاوات على المدنيين لأسباب متنوعة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق