أخبار
أخر الأخبار

عشيرة عربية في الحسكة تُمهل “قسد” للإفراج عن أحد وجهائها

أعلنت عشيرة من قبيلة "الجبور" العربية في محافظة الحسكة، أنها أعطت مهلة /48/ ساعة لـ "قسد"، من أجل الإفراج عن أحد وجهاء القبيلة الذي تم اعتقاله مساء الثلاثاء الماضي.

عشيرة عربية في الحسكة تُمهل “قسد” للإفراج عن أحد وجهائها

وبيّنت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن عناصر “قسد” اعتقلوا الشيخ “عبد الرحيم سليمان المصلح العواد”، دون معرفة أسباب اعتقاله، مشيرة إلى أنه يعد من أبرز وجهاء عشيرة “البو خطاب” إحدى عشائر قبيلة “الجبور” في الحسكة.

وأضافت أن “المصلح” خرج من منزله بقرية “طفلة” شرقي ناحية “تل براك” شمال شرق الحسكة عصر الثلاثاء، وسلك طريق “تل براك-الحسكة” حيث انقطع الاتصال معه، وعلى حين نفت “قسد” في البداية وجوده لديها، تبيّن بعد ساعات أنه محتجز في منطقة “المعهد البيطري” سابقاً والذي حوّلته “قسد” والقوات الأمريكية الداعمة لها إلى سجن.

مصدر من أبناء العشيرة ذكر لـ “مركز سورية للتوثيق” أن العشيرة أمهلت “قسد” /48/ ساعة، وأنها ليست وحيدة في هذه المواجهة، حيث تقف إلى جانبها كافة العشائر العربية في “تل براك” وريف الحسكة الشمالي الشرقي، من أجل الإفراج عن الشيخ “المصلح” المعروف بموقفه الوطني الثابت واتزانه العشائري.

ولم تكشف العشيرة عن الخطوات التي ستتخذها في حال عدم استجابة “قسد” لمطلبها مع نهاية المهلة، فيما لم يصدر عن الأخيرة أي تصريح رسمي بشأن اعتقال “العواد”، أو أي رد على المهلة المعطاة من العشيرة، في حين نوّهت المصادر إلى أن الشيخ “العواد” معروف بمواقفه الداعمة للدولة السورية، وعدم ارتباطه بأي جماعات أو فصائل عسكرية أو سياسية في الحسكة.

يذكر أن مناطق الجزيرة السورية ما تزال تشهد منذ عدة أشهر، حالة من الغضب الشعبي الواسعة، لا سيما بين أبناء العشائر والقبائل العربية، ضد “قسد”، وخاصة بعد تعرّض وجهاء من القبائل لعمليات اغتيال متفرقة كانت “قسد” المتهم الأول بارتكابها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق