أخبار
أخر الأخبار

قرارٌ بمنع المسلحين من أخذ إتاوة على المحاصيل الزراعية.. ويعترف بانتهاكاتهم للمرة الأولى

أصدرت ما تسمى "وزارة الدفاع" في حكومة "الائتلاف" المؤقتة ومقرها تركيا، قراراً يقضي بمنع أخذ الضرائب على الأشجار المثمرة من المدنيين في "عفرين" بريف حلب الشمالي.

قرارٌ بمنع المسلحين من أخذ إتاوة على المحاصيل الزراعية.. ويعترف بانتهاكاتهم للمرة الأولى

ودعا القرار فصائل “الجيش الوطني” المدعومة تركياً، لإعادة الأموال التي تم أخذها من المزارعين في “عفرين” خلال مدة لا تتجاوز /10/ أيام، فيما ذكرت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أنه لم تحدث أي استجابة للقرار من قبل الفصائل، ولم يستعِد الأهالي أياً من الإتاوات التي دفعوها.

وحمل القرار اعترافاً ضمنياً ممّا يسمى “حكومة الائتلاف” بانتهاكات الفصائل المدعومة تركياً بحق المدنيين في “عفرين”، وهو أول اعتراف من نوعه يصدر عنها، بالرغم من توالي تقارير لجان التحقيق الدولية ومنظمات حقوق الإنسان التي وثقت انتهاك مسلحي الفصائل بحق أهالي “عفرين”.

مصادر محلية أوضحت لـ “مركز سورية للتوثيق“، بأن مسلحي الفصائل كانوا يفرضون على مزارعي المنطقة إتاوة عن كل شجرة، وتختلف تسعيرة الإتاوة بين منطقة وأخرى، لكنها بلغت في بعض المناطق /5/ دولار عن كل شجرة زيتون، الأمر الذي حمّل الفلاحين أعباءً كبيرة وجعلهم يتكبدون خسائر في مواسمهم الزراعية.

وتفرض الفصائل المدعومة تركياً إتاوات على المزارعين مقابل السماح لهم بجني محاصيلهم، حيث أقدم عناصر الفصائل مؤخراً في مناطق “ميدان إكبس” وناحية “معبطلي” وغيرها من المناطق في ريف “عفرين”، على تهديد المزارعين لدفع الإتاوات المفروضة تحت طائلة مصادرة المحصول بالكامل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق