أخبار
أخر الأخبار

إجلاء عائلة ألبانية من مخيمات الحسكة إلى بلادها عبر دمشق

تمت خلال الساعات الماضية، عملية إجلاء عائلة ألبانية من مخيمات "روج" و"الهول" بريف الحسكة، وإعادة أفرادها إلى بلادهم.

إجلاء عائلة ألبانية من مخيمات الحسكة إلى بلادها عبر دمشق

تمت خلال الساعات الماضية، عملية إجلاء عائلة ألبانية من مخيمات “روج” و”الهول” بريف الحسكة، وإعادة أفرادها إلى بلادهم.

وقال مصدر مطلع لـ “مركز سورية للتوثيق” أن عائلة ألبانية مكوّنة من امرأة و /4/ أطفال تمكنت من العودة إلى بلادها من مخيمات شمال شرق سورية، وذلك بعد وساطة قادها المدير العام للأمن العام اللبناني بين الحكومة الألبانية وبين الحكومة السورية و”الإدارة الذاتية” لإنجاح عملية إجلاء العائلة.

وتكفّلت منظمة “الهلال الأحمر السوري” بعملية نقل العائلة من مخيمات الحسكة إلى دمشق، ومنها إلى بيروت بعد أخذ تصاريح الحكومة السورية، لتنجح العملية في نهاية المطاف بعد رحلة معقدة وطويلة.

رئيس الحكومة الألبانية “إيدي راما” زار لبنان لمرافقة العائلة في رحلة العودة، وأعرب عن شكره للواء “إبراهيم” على جهود الوساطة، لافتاً إلى أن عملية التفاوض لإنقاذ العائلة استمرت مدة عام لإعادة الأطفال من مخيم “الهول” الذي وصفه بالجحيم نظراً لأوضاعه الإنسانية المزرية، وأشار إلى أن مزيداً من الأطفال الألبان سيعودون إلى بلادهم قريباً.

وذكرت وسائل إعلام ألبانية أن نحو /40/ طفلاً من أصل ألباني ما يزالون محتجزين في مخيم “الهول” بريف الحسكة، والذي يضم عوائل مقاتلي تنظيم “داعش”، حيث يخضع المخيم لسيطرة “قسد”، فيما ترفض الدول الغربية عامةً استعادة مواطنيها وعائلاتهم الذين انضموا سابقاً لتنظيم “داعش” وتطالب بإبقائهم داخل سورية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق