أخبار

دفعة جديدة من الأسلحة والعتاد المتطور.. استمرار تدفق الدعم الفرنسي لـ “قسد” شرق الفرات

 

أكدت مصادر “مركز سورية للتوثيق”، وصول عدد كبير من الشاحنات إلى مناطق سيطرة “قسد” شرق الفرات، قادمة من الحدود العراقية- السورية بحراسة وإجراءات أمنية مشددة من قبل القوات الفرنسية. وقالت المصادر بأن الشاحنات دخلت عبر ريف محافظة الحسكة، وانقسمت بعد ذلك إلى مجموعتين، توجهت الأولى منها إلى منطقة عين العرب شرق الفرات في أقصى ريف حلب الشمالي الشرقي، فيما عبرت الثانية باتجاه مدينة منبج غربي النهر في الريف ذاته. وبحسب المصادر فإن الدعم الفرنسي تضمن بنادق وأسلحة حربية متطورة، إلى جانب قواذف دبابات وصواريخ محمولة على الكتف وصواريخ مضادة للدروع ومضادات طيران، إضافة إلى دروع ميدانية خاصة بالمقاتلين. ونقلت مصادر أهلية لـ “مركز سورية للتوثيق”، بأن الشاحنات وصلت إلى هدفيها في عين العرب ومنبج تحت حراسة عسكرية مشدد من الآليات وجنود المشاة والضباط الفرنسيين، الذين سلموا شحنة الأسلحة لقيادة “قسد” في المنطقتين قبل أن ينسحبوا مجدداً عبر الطريق ذاته خارج الأراضي السورية. وتعتبر هذه الدفعة من الأسلحة، الثانية من نوعها خلال أقل من أسبوع التي ترسلها فرنسا لصالح “قسد”، حيث عزا مراقبون لسير الأحداث الميدانية في الشمال السوري، أسباب هذا التسريع الفرنسي في وتيرة إرسال الدعم العسكري لـ “قسد”، إلى مسألة التحركات التركية المستمرة في مناطق غرب الفرات التي تخضع للنفوذ التركي عبر الفصائل المسلحة الموالية، والتي أشارت إلى اقتراب موعد بدء العملية التركية المحتملة ضد قوات “قسد” في شمال البلاد.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق