أخبار
أخر الأخبار

نداءات استغاثة “عاجلة” حول مصير /400/ معتقلة كردية لدى تركيا وفصائلها

وجهت عشرة منظمات إنسانية وحقوقية مختلفة نداء استغاثة وصفته بـ "العاجل" حول وضع /400/ امرأة كردية معتقلات في سجون الجيش التركي والفصائل المسلحة المدعومة من قبله.

نداءات استغاثة “عاجلة” حول مصير /400/ معتقلة كردية لدى تركيا وفصائلها

وجاء في نص النداء أن “مصير أكثر من /400/ امرأة مازال مجهولاً حتى الآن داخل سجون الفصائل المسلحة المدعومة تركياً، خصوصاً النسوة اللواتي ظهرن مؤخراً في سجون فصيل فرقة الحمزات، وتم اعتقالهن بعد اشتباكات جرت بين الفصيل المذكور وعناصر مسلحة من الغوطة”.

وأشار النداء إلى أن “النسوة تم اختطافهن أو اعتقالهن قسرياً من منطقة عفرين بريف حلب، وتمت ممارسة انتهاكات وجرائم إنسانية بحقهم، وهن جزء من حوالي ألف امرأة معتقلة ومغيبة في السجون التركية، بعضهن أفرج عنهن لقاء فدية مالية”، بينما ما زال العدد الأكبر منهن قابعات في السجون، بتهميش متعمد لأخبارهن وأوضاعهن الإنسانية.

وطالبت المنظمات نقلاً عن أهالي المعتقلات بـ “إخراج النسوة عبر أي وسيلة كانت، بسبب سوء المعاملة التي يتعرضن لها ضمن السجن”، مضيفين أن “ما يزيد الأمر سوءاً هو منع ذوي المختطفات من السؤال عنهن، ما يزيد تخوفاتهم حول سوء مصيرهن”.

وأردفت المنظمات مطالبها بالقول: “نحن كمنظمات إنسانية وحقوقية ومدنية نناشد كافة المنظمات الدولية الحقوقية والمدنية العاملة في مجال حقوق الإنسان عامة والمرأة خاصة، للخروج من الصمت والتحرك الفوري وبقوة وفق ما تمليه القوانين والمواثيق والعهود الدولية والإنسانية والضغط على الدولة التركية للكشف عن مصير المختطفات والمغيبات قسراً والمعتقلات أينما وجدوا سواء في سجونها أو سجون الفصائل المسلحة التابعة لها وإجراء محاكمات عادلة”.

وطالبت المنظمات أيضاً “بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وحماية المدنيين المتبقين في عفرين وانسحاب كافة القوات التركية والفصائل المسلحة التابعة لها، مع تأمين عودة آمنة لكافة المهجرين قسراً إلى منطقتهم وتأمين ما يلزم لسلامتهم واستقرارهم.

يذكر أن الاعتقالات التعسفية التي تقوم بها تركيا والفصائل المسلحة التابعة لها، تنتشر بكثرة في كافة المناطق التي تسيطر عليها، إلا أن منطقة عفرين تعد من أكثر المناطق التي تشهد مثل تلك الممارسات التي غالباً ما تنتهي بطلب فدية مالية كبيرة من ذوي المعتقلين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق