أخبار

“قسد” تضرب القوات التركية مجدداً في ريف حلب الشمالي

 

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” من ريف حلب الشمالي، بأن مسلحي “قسد” استهدفوا ظهر يوم الثلاثاء دورية تابعة للجيش التركي أثناء مرورها قرب حاجز الشط في منطقة إعزاز كبرى مناطق ريف حلب الشمالي

وحسب المصادر، فإن قوات ما يسمى بـ “غرفة عمليات غضب الزيتون” التابعة لـ “قسد”، نفّذت استهدافها بصاروخ موجّه سقط مباشرة قرب السيارة التي كانت تقل الدورية، ما أسفر عن مقتل كافة عناصر الدورية المؤلفة من ضابط برتبة عقيد وأربعة جنود.
وأعقب العملية، اشتباكات عنيفة فيما بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة ومسلحي “قسد” من جهة ثانية بالتزامن مع قصف متبادل بين الجانبين، ما أدى إلى قطع الطريق الواصل بين مدينتي إعزاز وعفرين بشكل كامل، فيما قصفت المدفعية التركية قرى شوارغة والمالكية ومرعناز بعدد من القذائف التي تسببت بأضرار مادية كبيرة.
في الأثناء، أكدت مصادر “مركز سورية للتوثيق” دخول تعزيزات عسكرية تركية كبيرة من معبر “باب السلامة” الحدودي بين سورية وتركيا، حيث عبرت القوات الواصلة الحدود وتمركزت حول مدينة إعزاز.
وتشهد مناطق سيطرة المسلحين المدعومين تركياً، عمليات مستمرة من قبل “قوات غضب الزيتون” باتجاه القوات التركية المنتشرة في هذه المناطق ومسلحي الفصائل الموالية لها، رغم كل المحاولات والإجراءات المشددة التي تتخذها القوات التركية ومسلحيها بشكل مستمر لوقف هذه العمليات.
وكانت القوات التركية بدأت خلال الأسابيع الماضية، بإنشاء عدة جدران عازلة داخل منطقة عفرين، بهدف تقطيع أوصال المنطقة والحد من نشاطات الخلايا التابعة للوحدات الكردية في المنطقة، إلا أن تلك الخطوة ما تزال تفشل في تحقيق هدفها أمام الخبرة والدراية الكبيرة التي يمتلكها مسلحو الوحدات الكردية بجغرافية المنطقة.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق