أخبار
أخر الأخبار

الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً لمناقشة إجراءات إقامة “المؤتمر الدولي للاجئين”

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد وفداً روسياً من وزارتي الدفاع والخارجية برئاسة المبعوث الخاص للرئيس الروسي "ألكسندر لافرنتييف"، في لقاء تمحور حول المؤتمر الدولي حول اللاجئين المقرر عقده في دمشق الشهر المقبل.

الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً لمناقشة إجراءات إقامة “المؤتمر الدولي للاجئين”

وناقش الجانبان خلال اللقاء أعمال التجهيز للمؤتمر والجهود التي تبذل تحضيراً للخروج بنتائج إيجابية منه، بما يسهم في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين وإتاحة المجال لعودتهم إلى وطنهم وحياتهم الطبيعية، خاصةً في ظل ما تم تحقيقه على صعيد عودة الأمن والاستقرار إلى معظم الأراضي السورية.

وتطرق اللقاء أيضاً إلى التحديات التي تواجه المؤتمر ومحاولات بعض الدول منع عقده وإفشاله، أو ممارسة الضغوط على دول راغبة بالمشاركة وإجبارها على تسييس هذا الملف الإنساني، حيث أكد الجانبين على أن تلك المساعي لن تنجح، وأن الهدف من المؤتمر إنساني بحت وهو موجه لمصلحة اللاجئين وعودتهم إلى وطنهم.

وأطلع أعضاء الوفد الروسي، الرئيس الأسد، على نتائج جولتهم التي قاموا بها في عدد من دول المنطقة، كونها تستضيف لاجئين سوريين، مشيرين إلى أن “روسيا مصرة على مواصلة العمل المشترك مع المؤسسات المعنية السورية للمساعدة في إغلاق هذا الملف الإنساني”.

واتفق الجانبان خلال اللقاء على وجهات النظر حول أن المؤتمر يشكل فرصة أمام الجميع للبدء بالنظر إلى هذا الملف من منظور إنساني فقط بعيداً عن أي استثمار سياسي من قبل بعض الدول الغربية أطال معاناة اللاجئين السوريين وحرمهم من العودة الى وطنهم.

يذكر أن روسيا تولي اهتماماً كبيراً لقضية اللاجئين السوريين، وتحاول طيلة السنوات السابقة تأمين عمليات إعادتهم لمناطقهم الآمنة، خصوصاً أولئك المتواجدون في المخيمات على الحدود، والذين يتم استغلال معاناتهم من بعض الأطراف، في مقدمتها أمريكا، وتحويلهم لورقة ضغط تستخدم حسب مصالحهم، في الوقت الذي يتم خلاله منعهم من العودة لمنازلهم، رغم إمكانية ذلك، ورغم تقديم روسيا للعشرات من المبادرات التي تضمن فيها حل مشكلة أولئك اللاجئين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق