أخبار
أخر الأخبار

الدفاع الروسية تدعو لتفكيك مخيمات اللاجئين في سورية

دعت وزارة الدفاع الروسية عبر قائد المركز الوطني لإدارة الدفاع "ميخائيل ميزينتسيف"، إلى ضرورة تفكيك مخيمات اللاجئين في سورية، التي تستخدمها المجموعات المسلحة كمصدر لتجنيد مقاتلين جدد في صفوفها.

الدفاع الروسية تدعو لتفكيك مخيمات اللاجئين في سورية

وقال “ميزينتسيف” خلال كلمة له أثناء افتتاح المؤتمر الدولي للاجئين، الذي بدأ يوم الأربعاء في دمشق، أنه “لا بد من ضمان تفكيك جميع مخيمات النازحين التي تمثل مصدراً للموارد البشرية بالنسبة للتشكيلات المسلحة غير الشرعية”.

وأضاف قائد المركز: “يجب إعادة أهالي تلك المخيمات إلى المناطق التي اختاروها للسكن فيها، ومساعدتهم على التكيف مع ظروف الحياة الطبيعية”، مشدداً على “أهمية التقيد الصارم بأحكام القانون الدولي وضمان إعادة الأراضي المحتلة بطريقة غير قانونية للحكومة السورية الشرعية في أقرب وقت”.

وأشار ميزينتسيف إلى أنه “يجب أيضاً وقف سياسة العقوبات المتبعة إزاء سورية وفك تجميد حساباتها المصرفية، وإعادة توجيه جزء من برامج دعم السوريين المقيمين في الخارج لتحقيق إجراءات داخل سورية لا بد منها لإعادة إعمار البنى التحتية اللازمة لاستقبال السوريين العائدين إلى وطنهم”.

وكانت بدأت يوم الأربعاء أعمال المؤتمر الدولي للاجئين في دمشق، والذي يستمر خلال ساعات يوم الخميس، بمشاركة وفود من /27/ دولة، بما فيها روسيا والصين وإيران ولبنان والإمارات وسلطنة عمان وباكستان، إلى جانب /12/ منظمة غير حكومية.
وتلقى قضية اللاجئين السوريين، وخاصة المتواجدين في المخيمات، اهتماماً كبيراً من قبل سورية وروسيا اللتين تحاولان تأمين عملية إخراج قاطني المخيمات ممن يعانون أوضاعاً معيشية وصحية وأمنية سيئة جداً، وإعادتهم إلى منازلهم في المناطق التي استعاد الجيش السوري السيطرة عليها.

إلا أن الأطراف المسؤولة عن تلك المخيمات، سواءً تركيا والفصائل المسلحة التابعة لها أو أمريكا و”قسد”، ما تزال ترفض هذا الأمر وتعرقل في كل مرة الجهود الروسية لتأمين عودة اللاجئين أو إدخال المساعدات الإغاثية لهم، مستخدمةً إياهم كورقة ضغط لأغراض مختلفة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق