أخبار
أخر الأخبار

المقداد: على الدول الراغبة بإخراج أطفالها ومواطنيها من مخيم الهول التنسيق مع الدولة السورية

قال نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد، خلال اجتماعه مع مفوضة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحقوق الطفل "آنا كوزنيتسوفا" والوفد المرافق لها، بأن "الدول الراغبة بإخراج أطفالها ومواطنيها من مخيم الهول، عليها أن تقوم بذلك بالتنسيق والتعاون التام مع الدولة السورية".

المقداد: على الدول الراغبة بإخراج أطفالها ومواطنيها من مخيم الهول التنسيق مع الدولة السورية

وجاء حديث المقداد أثناء نقاشه مع “كوزنيتسوفا” حول قضية الأطفال المتواجدين في مخيم الهول ممن قدموا إلى سورية مع ذويهم من المسلحين الأجانب، مؤكداً على استمرار المساعي الروسية السورية لإجلاء الأطفال الروس من المخيم وإعادتهم لوطنهم.

وعبر نائب الوزير عن ارتياحه لعملية إجلاء الأطفال الروس من مخيم الهول في إطار التنسيق المشترك بين الحكومتين، على عكس ما تقوم به بعض الدول الغربية التي تقوم بإخراج مواطنيها من المخيم بالتعامل مع المجموعات الانفصالية المسلحة، وتهريبهم عبر الحدود، منتهكةً بذلك التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي.

وأكد المقداد على أن “الدول الأخرى الراغبة بإخراج أطفالها ومواطنيها من مخيم الهول عليها أن تقوم بذلك بالتنسيق والتعاون التام مع الدولة السورية”، مشدداً على “ضرورة التعاون في جهود استعادة الحياة الطبيعية لأولئك الأطفال”.

وفي السياق ذاته، لفت المقداد إلى أن “موقف الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية التي عملت على محاربة انعقاد المؤتمر الدولي للاجئين (الذي أقيم بدمشق يومي الأربعاء والخميس)، يعرّي الأهداف الحقيقية لهذه الدول التي لا تريد الخير لسورية وللاجئين السوريين”، معتبراً أن هذه المقاطعة “كشفت زيف ادعاءات تلك الدول ونفاقها”.

وتعمل سورية ورسيا بشكل مستمر على تأمين عمليات إخلاء الأطفال الروس من مخيم الهول، والذين كان تم اصطحابهم إلى البلاد من قبل ذويهم المنضمين إلى التنظيمات المسلحة، وتعد قضية هؤلاء الأطفال واحدة من أهم الجوانب التي تهتم بها روسيا في موضوع لاجئي المخيمات وجهود تأمين إخراجهم منها وإعادتهم لمناطقهم، بسبب ما يعيشونه من أوضاع صحية وإنسانية سيئة هناك.

وسبق لروسيا أن تمكنت من إخراج عدة دفعات لأطفال روس كانوا متواجدين داخل مخيم الهول، وكانت من آخر تلك الدفعات، دفعة تضم /27/ طفلاً أخرجوا نهاية الشهر الماضي، مع التجهيز لإخلاء دفعة أخرى بعدد يناهز /70/ طفلاً، علماً أن عدد الأطفال الكلي الذين أعيدوا من سورية إلى روسيا خلال العام الحالي يبلغ /122/ طفلاً، بالإضافة لـ /88/ آخرين تم إعادتهم من العراق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق