أخبار
أخر الأخبار

مذكرة تفاهم بين روسيا وسورية لترميم قوس النصر في مدينة تدمر

وقعت المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية، مذكرة تفاهم مع جمعية "صناعة الحجر" الروسية، لترميم "قوس النصر" الأثري في مدينة تدمر، والذي كان تعرض للتخريب على يد تنظيم "داعش" الإرهابي، أثناء سيطرته سابقاً على المنطقة.

مذكرة تفاهم بين روسيا وسورية لترميم قوس النصر في مدينة تدمر

وقعت المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية، مذكرة تفاهم مع جمعية “صناعة الحجر” الروسية، لترميم “قوس النصر” الأثري في مدينة تدمر، والذي كان تعرض للتخريب على يد تنظيم “داعش” الإرهابي، أثناء سيطرته سابقاً على المنطقة.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى التعاون بين الطرفين حول جميع المسائل المتعلقة بترميم القوس في تدمر المسجلة على قائمة التراث العالمي وقائمة المواقع المهددة بالخطر منذ عام 2013، كما أوضحت المذكرة أنه “سيتم استكمال الدراسات الأثرية وأعمال التوثيق اللازمة قبل البدء بأعمال الترميم على أن تراعى كافة المعاير الفنية والأثرية المعمول بها عالمياً عند ترميم الأوابد الأثرية”.

وكان سبق للأكاديمية الروسية للعلوم منذ أشهر أن قامت ببناء نموذج مفصل ثلاثي الأبعاد لمدينة تدمر السورية، بهدف التسهيل من عملية إعادة إعمار مواقعها الأثرية، حيث اعتمد النموذج حينها على أكثر من /55/ ألف صورة جوية عالية الدقة تظهر تفاصيل المدينة الأثرية، ومن المقرر استخدام هذا النموذج مع عدة نماذج أخرى في عمليات ترميم القوس.

ويعد “قوس النصر” واحداً من أهم المعالم الأثرية السورية في تدمر التي تضم أقدم وأشهر الآثار العائدة لحقبة الامبراطورية الرومانية وحكم التدمريين بقيادة الملكة زنوبيا، منها “معبد بل” و”بعل شمين” وأعمدة وادي المقابر. مع العديد من الآثار الأخرى الهامة.

وكانت تعرضت كافة تلك المواقع الأثرية للتخريب المتعمد والسرقة من قبل تنظيم “داعش” الذي استخدم البعض من تلك الآثار لتمويل نفسه عبر بيعها في السوق السوداء بمبالغ طائلة، مسبباً خسارة كبيرة للحضارة والتراث السوري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق