أخبار
أخر الأخبار

مطالبات بكشف مصير ناشطة اعتقلتها “النصرة” بعد أنباء عن إعدامها

طالب عدد من الناشطين في إدلب، "جبهة النصرة" بالكشف عن مصير الناشطة الإعلامية المعتقلة لديها "نور الشلو" بعد أنباء عن إعدامها.

مطالبات بكشف مصير ناشطة اعتقلتها “النصرة” بعد أنباء عن إعدامها

طالب عدد من الناشطين في إدلب، “جبهة النصرة” بالكشف عن مصير الناشطة الإعلامية المعتقلة لديها “نور الشلو” بعد أنباء عن إعدامها.

وذكرت مصادر محلية لـ “مركز سورية للتوثيق” أن ناشطين من المنطقة دعوا “جبهة النصرة” لتوضيح حالة “الشلو” وحقيقة إعدامها الذي انتشرت حوله أنباء غير مؤكدة، مضيفة أن “الشلو” معتقلة منذ نحو شهرين لدى “الهيئة” حيث تم حينها اعتقالها من مدينة “الأتارب” بريف حلب الغربي.

ووجهت “النصرة” لـ “الشلو” اتهامات تتعلق بممارسة الابتزاز الأخلاقي ضد نساء ورجال، فيما قال ناشطون أنه تم إلصاق اتهامات بها تتعلق بالتواصل مع الحكومة السورية، وأن سبب الاتهام يعود لتقارير كيدية وجهتها ضدها عائلة زوجها بسبب خلاف على حضانة أطفالها الثلاثة بعد وفاة الزوج.

وأكد ناشطون أن اعتقال “الشلو” جاء ضمن سياسات “النصرة” للتضييق على الناشطين والإعلاميين، فيما نفت الأخيرة أن يكون اعتقالها متعلقاً بعملها المدني أو الصحفي، لكنها لم تكشف عن مصيرها، ولم تبيّن حقيقة إعدامها في الوقت ذاته.

وطالب ناشطون بإطلاق سراح “الشلو” فوراً، مؤكدين أن الاتهامات التي ألصقتها “النصرة” بها عارية عن الصحة، وأنها تهدف إلى تشويه الحقيقة، وتأتي ضمن حملات “النصرة” للتضييق على المدنيين، فيما لم تبدِ “الجبهة” أي استجابة لهذه المطالب وأبقت مصير الناشطة المعتقلة مجهولاً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق