أخبار
أخر الأخبار

قاذفات أمريكية عملاقة إلى الشرق الأوسط.. فهل تندلع المواجهة مع إيران؟

أعلنت القيادة المركزية للقوات الأمريكية، نشرها قاذفات من طراز "بي 52" العملاقة في الشرق الأوسط، لـ "ردع العدوان" وطمأنة شركاء الولايات المتحدة.

قاذفات أمريكية عملاقة إلى الشرق الأوسط.. فهل تندلع المواجهة مع إيران؟

وذكر العقيد “بيل أوربان” المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية في بيان، أن طاقم العمل الجوي لطائرة “بي 52” استعد خلال وقت قصير في قاعدة “مينوت” الجوية بولاية “داكوتا” الأمريكية، وانطلق بمهمة طويلة في الشرق الأوسط.

وأضاف “أوربان” أن المهمة المستمرة تثبت قدرة الجيش الأمريكي على نشر القوة الجوية القتالية في أي مكان بالعالم خلال وقت قصير، والاندماج في عمليات القيادة المركزية للمحافظة على الاستقرار والأمن الإقليمي على حد قوله.

وبحسب البيان فإن هذه المهام تساعد طاقم طائرات القصف الجوي في التعرف على المجال الجوي للمنطقة، ووظائف القيادة والتحكم، وتسمح لهم بالاندماج مع الأصول الجوية الأمريكية في الميدان، ما يزيد من جاهزية القوات المشتركة، مشيراً من جهة أخرى إلى أن الولايات المتحدة لا تسعى لإحداث أي صراع، لكنها ملتزمة بالاستجابة لأي طارئ في أي مكان في العالم.

ورغم أن البيان لم يحدد بوضوح أي نوع من العدوان جاءت القاذفات العملاقة لردعه، إلا أن مراقبين اعتبروا أن الرسالة موجهة لإيران، وذلك بعد تداول أنباء عن بحث الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” مع مستشاريه إمكانية توجيه ضربة عسكرية لمواقع إيرانية، فيما نصحه مسؤولو الإدارة الأمريكية بعدم خوض مثل هذه المغامرة خوفاً من تحولها لنزاع واسع النطاق.

وتعد القاذفة “بي 52” من أقوى الأسلحة الجوية الأمريكية حيث تستطيع إطلاق صواريخ وقنابل موجهة بالليزر، وقادرة على حمل صواريخ برؤوس نووية وصواريخ بالستية، وبإمكانها التحليق مسافة /8/ آلاف ميل دون الحاجة للتزود بالوقود.
تجدر الإشارة إلى أن القوات الأمريكية كان سبق لها وأن استخدمت قاذفات “بي 52” في مواجهة تنظيم “داعش” داخل سورية، وكان لها أثر تدميري كبير لا سيما في مدينة الرقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق