أخبار
أخر الأخبار

أمريكا تعلن عن مكافأة /10/ ملايين دولار للوصول إلى رأس “الجولاني”

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية رصدها مكافأة مالية تصل إلى /10/ ملايين دولار، لمن يدلي بمعلومات عن متزعم "جبهة النصرة" "أبو محمد الجولاني".

أمريكا تعلن عن مكافأة /10/ ملايين دولار للوصول إلى رأس “الجولاني”

ونشر برنامج “مكافأة من أجل العدالة” في الخارجية الأمريكية تغريدة عبر تويتر، ذكر فيها أن “الجولاني” يتظاهر بالاهتمام بالناس في سورية، لكن السوريين لم ينسوا جرائم تنظيمه بحقهم، مرفقاً التغريدة بأرقام هواتف وحسابات عبر وسائل التواصل لمن يرغب بالاتصال من أجل الإدلاء بمعلومات حول “الجولاني”.

وجاءت الخطوة الأمريكية بعد أن انتشرت معلومات حول مساعي “النصرة” إزالة اسمها من قائمة التنظيمات الإرهابية الدولية والأمريكية، لا سيما بعد مقابلة أجراها مؤخراً الشرعي العام لـ “النصرة” “عبد الرحيم عطون” دعا خلالها إلى إعادة النظر في وضع “النصرة” على قوائم الإرهاب، وقال أن “النصرة” فصيل محلي ولا يقاتل إلا الجيش السوري، في إشارة منه إلى أن فصيله لا يشكّل خطراً على الدول الغربية ولا يهدد مصالحها.

واعتبر مصدر مطلع لـ “مركز سورية للتوثيق”، أن ما أعلنته الخارجية الأمريكية يصب في خانة الدعاية السياسية، لتقديم نفسها محارباً للإرهاب، فيما يقول الواقع الميداني أنها لم يسبق واستهدفت “النصرة” بغاراتها الجوية، بل ساعدتها ضمناً في استهداف تنظيمات متطرفة مناهضة لها مثل “حراس الدين”.

وأضاف المصدر أن طريقة الإعلان عن جوائز مقابل المعلومات تتبع أسلوباً دعائياً أكثر من عملياً، وأن هذه الطريقة لم تكن ناجعة في استهداف زعماء “القاعدة” أو “داعش” أو غيرهم، حيث اعتاد قادة التنظيمات الجهادية أن يحيطوا أنفسهم بمقرّبين مؤتمنين ويغدقون عليهم بأموال تمنعهم من الخيانة، إضافة إلى أن من يملكون المعلومات الهامة عن “الجولاني” هم قيادات فصيله المتورطون معه بجرائم الإرهاب ولن يسلّموا أنفسهم للإدارة الأمريكية مقابل المكافأة.

وحاول “الجولاني” في الآونة الأخيرة الترويج لنفسه على أنه زعيم معتدل ينزل إلى الشارع ويقابل الناس، وزار عدداً من الجرحى المدنيين المصابين برصاص عناصره خلال مظاهرة، كما أظهر نفسه مجتمعاً مع وجهاء في المنطقة، ومرة مع نازحي المخيمات وأنه يستمع لمطالب الناس.

وتفرض “النصرة” سيطرتها على معظم مناطق إدلب، في وقت يعاني خلاله المدنيون هناك من تحكمها بمفاصل حياتهم وانتهاكاتها المستمرة وفرضها للضرائب والإتاوات والتحكم بالأسعار وعمليات الاعتقال والخطف المتكررة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق