أخبار
أخر الأخبار

مقتل طفل طعناً بالسكين على يد ابن قيادي في “النصرة” بريف إدلب

أفادت مصادر "مركز سورية للتوثيق" بمقتل طفل في مدينة حارم بريف إدلب الشمالي الغربي، وذلك نتيجة طعنه بالسكين من قبل طفل آخر هو أحد أبناء قيادي في تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي.

مقتل طفل طعناً بالسكين على يد ابن قيادي في “النصرة” بريف إدلب

أفادت مصادر “مركز سورية للتوثيق” بمقتل طفل في مدينة حارم بريف إدلب الشمالي الغربي، وذلك نتيجة طعنه بالسكين من قبل طفل آخر هو أحد أبناء قيادي في تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي.

وبينت المصادر أن الطفلين دخلا في مشادة كلامية أمام مسجد مدينة “حارم”، تطورت وصولاً لقيام أحدهما وهو ابن قيادي من “الإيغور” في “جبهة النصرة”، بمهاجمة الطفل الآخر وطعنه بسكين كانت بحوزته.

وأشارت المصادر إلى أن “الطفل المغدور من أبناء مدينة حارم وفارق الحياة بسبب إصابته في رقبته مباشرةً، أما الطفل الإيغوري فأخرج من قبل ذويه من المنطقة بعد الحادثة، دون ورود أي معلومات حول مصيره أو إذا كان استدعي ووالده للمحاسبة أم لا”.

وتعد الحادثة المذكورة واحدة من الحوادث العديدة التي تعكس الضعف والانفلات الأمني الحاصل في مناطق سيطرة المجموعات المسلحة بشكل عام، كما أنها تسلط الضوء على التربية المتشددة والقائمة على العقائد الخاطئة والمتطرفة التي ينشأ عليها الأطفال في تلك المناطق، بما يتناقض مع قوانين حقوق الأطفال التي تضمن وتشدد على ضرورة أن ينشأ الأطفال في جو آمن بعيد عن العنف أو الترهيب، وبوسائل تربوية سليمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق