أخبار
أخر الأخبار

رئيس الحكومة الهولندية يعرقل تحقيقاً حول دعمه “الجبهة الشامية” في سورية

رفض رئيس الحكومة الهولندية "مارك روته"، الحديث عن تحقيق يجريه القضاء الهولندي حول دعم الحكومة الهولندية لفصيل "الجبهة الشامية" في سورية قبل سنوات.

رئيس الحكومة الهولندية يعرقل تحقيقاً حول دعمه “الجبهة الشامية” في سورية

رفض رئيس الحكومة الهولندية “مارك روته”، الحديث عن تحقيق يجريه القضاء الهولندي حول دعم الحكومة الهولندية لفصيل “الجبهة الشامية” في سورية قبل سنوات.

وقالت وسائل إعلام هولندية أن “روته” حاول مراراً عرقلة التحقيق وطلب في أكثر من مناسبة من وزراء في حكومته وقف هذه التحقيقات، في حين استمرت مساعي البرلمان الهولندي منذ عامين لاستكمال مسار التحقيقات حتى النهاية، رغم تكرار تصريحات “روته” المناهضة للتحقيق.

وأثارت القضية جدلاً واسعاً في هولندا، بعد كشف معلومات عن قيام الحكومة الهولندية بتقديم دعم لفصيل “الجبهة الشامية” بين أيار 2015 ونيسان 2018، وشمل هذا الدعم أكثر من /25/ مليون يورو، وشحنات من المواد الغذائية والأدوية ومعدات الاتصال وخيام والزي العسكري للفصيل.

كما كشفت تقارير صحفية أن الحكومة الهولندية زودت “الجبهة الشامية” عام 2017 بشاحنات عسكرية وتجهيزات أخرى، وقام الادعاء العام الهولندي بالتحقيق مع أحد عناصر الفصيل الذي قبض عليه في هولندا، بتهمة الانتماء لحركة سلفية جهادية تسعى لإقامة الخلافة وهي منظمة إرهابية هدفها إجرامي وفق القوانين الهولندية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق