أخبار
أخر الأخبار

“النصرة” تدعو الفصائل إلى “المصالحة ونسيان الماضي المؤلم”

دعا الشرعي العام في "جبهة النصرة" "طاهر الفرغلي" الفصائل المسلحة في الشمال السوري، إلى ما سمّاها المصالحة الشاملة مع "النصرة" ونسيان الماضي.

“النصرة” تدعو الفصائل إلى “المصالحة ونسيان الماضي المؤلم”

دعا الشرعي العام في “جبهة النصرة” “طاهر الفرغلي” الفصائل المسلحة في الشمال السوري، إلى ما سمّاها المصالحة الشاملة مع “النصرة” ونسيان الماضي.

وقال “الفرغلي” أن الوضع الميداني حالياً يحتاج إلى مصالحة عامة بين مختلف الفصائل الإسلامية على حد تعبيره، مضيفاً أن هذا هو الحل الوحيد للاستمرار والتقدم، وبدونه سيتم دفع ثمن باهظ من قبل الجميع، مطالباً كافة الأطراف بتقديم تنازلات وإن كانت مؤلمة في سبيل المصالحة.

“الفرغلي” رأى أنه لا بد من إجراء المصالحة رغم الماضي المؤلم والحاضر الأسود، على حد وصفه، لافتاً إلى أهمية قيام المصالحة على مبدأ المشاركة وإنهاء الهيمنة، دون أن يوضّح الطرف المقصود بالهيمنة، حيث تعد “النصرة” أكثر الفصائل تفرّداً بالقرار وتبسط سلطتها على معظم مناطق إدلب وريف حلب الغربي، وتضيّق على بقية الفصائل في مناطق سيطرتها.

وخلال الأعوام الماضية دخلت “النصرة” في نزاعات متعددة ضد بقية الفصائل المسلحة، بهدف التفرد بحكم مناطق سيطرتها وإنهاء وجود أي فصيل منافس لها، وبرز في الآونة الأخير صراع “النصرة” في إدلب ضد فصائل غرفة عمليات “فاثبتوا” الجهادية وفي مقدمتها تنظيم “حراس الدين”.

وبدأت “النصرة” مؤخراً بمحاولات تقديم نفسها كفصيل معتدل، وطالبت بإزالة اسمها من قوائم الإرهاب، واعتبرت مصادر مطلعة أن هذه المحاولات تأتي كمحاولة من “النصرة” للمشاركة في الحلول السياسية التي قد تعتمد في الشمال السوري، عبر تغييرات في مظاهر عملها والترويج لنفسها كطرف معتدل لا يعتنق أيديولوجية إرهابية.

“النصرة” تدعو الفصائل إلى “المصالحة ونسيان الماضي المؤلم”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق