أخبار
أخر الأخبار

مصادر ترجّح إتمام المصالحة الخليجية خلال الشهر الجاري في البحرين

أعلن وزير الخارجية الكويتي "أحمد ناصر الصباح" وصول المباحثات لحل الأزمة الخليجية، إلى نتائج مثمرة بين "قطر" من جهة، و"السعودية" و"البحرين" و"الإمارات" و"مصر" من جهة أخرى.

مصادر ترجّح إتمام المصالحة الخليجية خلال الشهر الجاري في البحرين

أعلن وزير الخارجية الكويتي “أحمد ناصر الصباح” وصول المباحثات لحل الأزمة الخليجية، إلى نتائج مثمرة بين “قطر” من جهة، و”السعودية” و”البحرين” و”الإمارات” و”مصر” من جهة أخرى.

وأوضح “الصباح” أن جميع الأطراف أكدوا حرصهم على التضامن الخليجي والعربي، وعلى الوصول لاتفاق نهائي، موجهاً شكره لمستشار الرئيس الأمريكي “جاريد كوشنر” على النتائج المثمرة التي تحققت في طريق حل الخلاف. وفق حديثه.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي “خالد الجار الله” في تصريحات صحفية أن الأزمة الخليجية المستمرة منذ 2017 قد طويت، وأنه تم التوصل لاتفاق نهائي بين الأطراف الخليجية، مضيفاً أن هناك خطوات قريبة سيتم الإعلان عنها لطي صفحة الخلاف.

بدوره اعتبر وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” أن الوقت قد حان لحل الخلاف الخليجي، لكنه امتنع عن توقّع موعد تحقّق تلك المصالحة، فيما رحّب وزير الخارجية القطري “محمد بن عبد الرحمن آل ثاني” بالبيان الكويتي ورأى أنه خطوة مهمة نحو الحل.

في المقابل أعرب وزير الخارجية السعودي “فيصل بن فرحان” عن تقدير بلاده للجهود الكويتية، وشكرها للمساعي الأمريكية بهذا الشأن.

مصادر دبلوماسية مطلعة تحدثت عن احتمال عقد المصالحة رسمياً خلال القمة الخليجية المزمع عقدها في “البحرين”، مبدئياً خلال الشهر الجاري، مشيرة إلى أن لجاناً خاصة ستناقش نقاط الخلاف بين أطراف الأزمة للتوصل إلى حلول تضمن عدم تجددها.

يذكر أن “السعودية” و”الإمارات” و”البحرين” و”مصر” كانوا أعلنوا منذ العام 2017 قطع علاقاتهم مع “قطر”، وفرضهم حظراً على حدودها، كما وضعوا حينها /13/ شرطاً للتراجع عن المقاطعة، فيما ردّت “الدوحة” آنذاك بأنها ترفض كل ما اعتبرته مساساً بسيادتها الوطنية واستقلال قرارها.

مصادر ترجّح إتمام المصالحة الخليجية خلال الشهر الجاري في البحرين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق