أخبار
أخر الأخبار

عناصر “النصرة” يعتقلون طفلاً ورجلاً انتقاماً من أحد الجهاديين

اقتحم مسلحو "جبهة النصرة"، منزل قيادي سابق في الفصائل الجهادية بقرية "الحمامة" قرب "جسر الشغور" بريف إدلب الغربي.

عناصر “النصرة” يعتقلون طفلاً ورجلاً انتقاماً من أحد الجهاديين

اقتحم مسلحو “جبهة النصرة”، منزل قيادي سابق في الفصائل الجهادية بقرية “الحمامة” قرب “جسر الشغور” بريف إدلب الغربي.

وأفاد مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن مسلحي “النصرة” فشلوا في اعتقال القيادي بسبب عدم وجوده في المنزل أثناء عملية المداهمة، إلا أنهم قاموا باعتقال طفل ورجل من أقارب الجهادي المستهدف في محاولة للضغط عليه من أجل تسليم نفسه.

وأضاف المصدر أن مسلحي “النصرة” أقدموا على تكسير أثاث المنزل ونوافذه بشكل انتقامي، مشيراً إلى أن المنطقة تشهد حملة أمنية واسعة من قبل “جبهة النصرة” تستهدف قياديي وعناصر الفصائل المتشددة.

وخلال الأيام الماضية جددت “النصرة” استنفار عناصرها وإطلاق حملة أمنية وشنَّ مداهمات واعتقالات خاصة في منطقة “جسر الشغور” حيث يتركز تواجد الفصائل المتشددة، كما بدأت منذ أشهر خلافات “النصرة” مع الفصائل المتطرفة التي كانت حليفتها سابقاً وفي مقدمتها تنظيم “حراس الدين” والذي كان له الحصة الأكبر من اعتقال قيادييه وعناصره .

يذكر أن “النصرة” ما تزال تسعى لإنهاء أي نفوذ للفصائل المتشددة الأخرى في إدلب من أجل التفرد بالسلطة على المحافظة، والتحكم بأوضاعها العسكرية والأمنية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق
إغلاق