أخبار
أخر الأخبار

اغتيال أحد أمراء “داعش” السابقين في دير الزور على يد مجهولين

أطلق مسلحون مجهولون النار على "جلال حسيان الحمود" أحد أمراء تنظيم "داعش" السابقين في دير الزور، ما أودى بحياته على الفور.

اغتيال أحد أمراء “داعش” السابقين في دير الزور على يد مجهولين

أطلق مسلحون مجهولون النار على “جلال حسيان الحمود” أحد أمراء تنظيم “داعش” السابقين في دير الزور، ما أودى بحياته على الفور.

وبيّن مصدر محلي لـ “مركز سورية للتوثيق” أن “الحمود” كان عائداً من زيارة لأهله في الحسكة، حين تم إطلاق النار عليه في بلدة “غربية” بريف دير الزور الشمالي، دون التعرّف على هوية مطلقي النار.

“الحمود” بحسب المصدر، كان انخرط سابقاً في صفوف “داعش”، ولقّب حينها باسم “أبو أحمد آليات”، وتم تنصيبه أميراً للتنظيم على بلدة “غربية” التي ينحدر منها، بعد أن ساعد مسلحي “داعش” بالسيطرة على البلدة، وبقي في منصبه قرابة سنة.

وبعد أن وسّع “داعش” نطاق سيطرته في مناطق الجزيرة السورية، تم تعيين “الحمود” بمنصب ما يسمّى أمير الآليات في دير الزور، وبقي “الحمود” في صفوف التنظيم حتى معركة “الباغوز” الأخيرة، والتي أنهت نفوذ “داعش” المعلن في الجزيرة السورية.

وهرب “الحمود” إثر هزيمة التنظيم نحو تركيا، قبل أن يعود إلى دير الزور بموجب اتفاق عقده مع “قسد” التي سيطرت على المنطقة، حيث أوضح المصدر أن “الحمود” أمضى عودته /10/ أيام فقط في السجن رغم شهرته كواحد من مسؤولي التنظيم، لكنه خرج من سجنه بعد أن دفع مبلغ /30/ ألف دولار لـ”قسد”. وفق المصدر.

يذكر أن حوادث الاغتيال والتفجيرات تنتشر بشكل واسع ضمن مناطق سيطرة “قسد” في الجزيرة السورية، حيث تبقى في معظمها مجهولة الفاعلين، باستثناء الحوادث التي يعلن “داعش” تبنيه لها، عبر بيانات إلكترونية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق