أخبار
أخر الأخبار

تجدد الاشتباكات بين الجيش السوري والمسلحين بريف إدلب

تجددت الاشتباكات يوم السبت، بين الجيش السوري من جهة ومسلحي الفصائل التابعة لتركيا من جهة أخرى في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

تجدد الاشتباكات بين الجيش السوري والمسلحين بريف إدلب

تجددت الاشتباكات يوم السبت، بين الجيش السوري من جهة ومسلحي الفصائل التابعة لتركيا من جهة أخرى في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

ونقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” أن “اشتباكات عنيفة اندلعت بين الطرفين في عدة قرى وبلدات بجبل الزاوية، تزامنت مع استهدافات مدفعية وصاروخية متبادلة، مؤكدةً أن “لا تقدم حصل من قبل المسلحين اتجاه نقاط الجيش”.

وأوضحت المصادر أن أعنف الاشتباكات كانت على جبهة “الدار الكبيرة”، حيث شن المسلحون هناك هجوماً باتجاه نقاط الجيش، تم التصدي له بشكل كامل، ليتبعه استهدافات من قبل المسلحين طالت مدينة “معر النعمان” وقرية “الملاجة” بريف إدلب الجنوبي.

وأضافت المصادر أن “الجيش السوري رد على مصادر إطلاق القذائف، كما استهدف تجمعات للمسلحين تم رصدها في قرية “دير سنبل” وبلدة “البارة” في منطقة جبل الزاوية بذات الريف”.

ويشهد ريف إدلب الجنوبي عودة اشتعال جبهات القتال فيه منذ مدة، مع استمرار حشد تركيا قواتها العسكرية هناك، ونقل مسلحي الفصائل المسلحة التابعة لها من أرياف حلب إلى أرياف إدلب، تجهيزاً لشن اعتداء جديد محتمل على الأراضي السورية.

وعملت تركيا مؤخراً على سحب نقاط مراقبتها غير الشرعية المحاصرة من قبل الجيش السوري في عدة مناطق من أرياف إدلب وحلب وحماة، في خطوةٍ تهدف لتجميع قواتها التي لم تعد فاعلة هناك، وإعادة تموضعها على جبهات القتال بإدلب، علماً أن تلك الانسحابات يلاحظ أنها أصبحت تحدث بسرعة مؤخراً، ما يزيد من التوقعات حول وجود عملية عسكرية قريبة بإدلب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق