أخبار
أخر الأخبار

دورية روسية في القنيطرة بمحاذاة أراضي الجولان السوري المحتل

نفّذت قوات الشرطة العسكرية الروسية اليوم الأحد، دورية بمحاذاة الشريط الشائك الذي يفصل محافظة "القنيطرة" عن الجولان السوري المحتل.

دورية روسية في القنيطرة بمحاذاة أراضي الجولان السوري المحتل

نفّذت قوات الشرطة العسكرية الروسية اليوم الأحد، دورية بمحاذاة الشريط الشائك الذي يفصل محافظة “القنيطرة” عن الجولان السوري المحتل.

وأفاد مصدر ميداني لـ “مركز سورية للتوثيق“، أن الدورية الروسية انطلقت من بلدة “حضر” نحو الجنوب مروراً ببلدة “جباتا الخشب” ثم مدينة “القنيطرة” وصولاً إلى بلدة “صيدا الجولان” في أقصى الجنوب السوري.

يأتي ذلك بعد أن كشفت القوات الروسية أنها تساعد الجيش السوري في المناطق القريبة من الجولان المحتل عبر تنفيذ تدريبات ومناورات عسكرية مشتركة، وقال مصدر عسكري روسي أن الهدف من تواجد القوات الروسية في المنطقة مراقبة وقف إطلاق النار، وحماية العسكريين الروس من أي خطر محتمل.

التحركات الروسية في المناطق القريبة من الجولان المحتل، جاءت بعد تصعيد الاحتلال لاعتداءاته على الأراضي السورية، بمزاعم استهداف قوات إيرانية، رغم أن غارات الاحتلال تستهدف مواقع الجيش السوري، فيما تؤكد الحكومة السورية رداً على مزاعم الاحتلال أن الوجود الإيراني يقتصر على مستشارين يقدمون المساعدة للجيش في عملياته ضد الجماعات المسلحة.

ويواصل المسؤولون في قوات الاحتلال إطلاق تصريحات تصعيدية حول استمرار الاعتداءات ضد سورية ونيتهم مواصلة تلك الاعتداءات تحت ذرائع استهداف الإيرانيين، وسط صمت دولي عن الانتهاكات الواضحة للقوانين الدولية وللسيادة السورية، وذلك بسبب الدعم الأمريكي المطلق للممارسات الإسرائيلية.

دورية روسية في القنيطرة بمحاذاة أراضي الجولان السوري المحتل

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق