أخبار
أخر الأخبار

هجوم مسلح على مقر “المجلس الوطني الكردي” في الدرباسية بريف الحسكة

نقلت مصادر "مركز سورية للتوثيق" خبر تعرض مقر يتبع لـ "المجلس الوطني الكردي" في مدينة الدرباسية شمال الحسكة يوم الاثنين، لهجوم عنيف من قبل مسلحين مجهولين، ما أسفر عن أضرار مادية كبيرة طالت مركز "المجلس".

هجوم مسلح على مقر “المجلس الوطني الكردي” في الدرباسية بريف الحسكة

نقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” خبر تعرض مقر يتبع لـ “المجلس الوطني الكردي” في مدينة الدرباسية شمال الحسكة يوم الاثنين، لهجوم عنيف من قبل مسلحين مجهولين، ما أسفر عن أضرار مادية كبيرة طالت مركز “المجلس”.

وأوضحت المصادر أنه ورغم عدم معرفة هوية المهاجمين، إلا أن مسؤولي أكراد وجهوا أصابع الاتهام لـ “حزب العمال الكردستاني”، قائلين أنه “يحاول عرقلة المباحثات الجارية بين الأطراف الكردية لتوحيدهم بسورية”.

وأضافت المصادر أن “مقر المجلس تعرض لإطلاق رصاص كثيف وتكسير طال واجهته، بالإضافة لأعمال تخريب لمعداته وأثاثه، دون وقوع أي إصابات بشرية، كون أن الهحوم حصل في ساعات الصباح الأولى من يوم الاثنين ولم يكن هناك أحد بالمبنى”.

وذكرت المصادر أن الهجوم المذكور جاء بعد يوم من محاولة مسلحين مجهولين أيضاً إحراق سيارة نائب ما يسمى بـ “المجلس المحلي للدرباسية” المدعو “أشرف الملا”، الذي يشغل منصب عضو الهيئة الاستشارية في “الحزب الديمقراطي الكردستاني”، ما زاد من التوقعات حول ضلوع “حزب العمال الكردستاني” بتلك الأعمال.

ويرى “المجلس” أن الجهات التي تقف خلف الهجوم تسعى لإفشال المحادثات القائمة بين الأطراف والأحزاب الكردية الخاصة بتوحيدهم داخل سورية، في الوقت الذي اتهم به “الحزب الديمقراطي الكردستاني”، صراحةً، مسلحي “حزب العمال الكردستاني” بضلوعهم وراء الهجمات.

يذكر أن المباحثات الكردية المذكورة كانت بدأت منذ أشهر بين الأطراف الكردية، لتتوقف مؤقتاً منذ حوالي الأسبوع بما وصفه قائد “قسد” مظلوم عبدي على أنه “فاصل” جاء نتيجة عودة وفد “المجلس الوطني الكردي” إلى الخارج، وغياب ممثل الولايات المتحدة الأمريكية الذي كان يحضر المحادثات، دون تقديمه أي تفاصيل أخرى أكثر وضوحاً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق