أخبار
أخر الأخبار

حادثة اعتداء على طفلة بإحدى مدارس إعزاز تثير غضباً شعبياً

نقلت مصادر "مركز سورية للتوثيق" خبر تعرض طفلة في مخيمات "شمارين" بريف مدينة إعزاز الواقعة تحت سيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً بريف حلب الشمالي، لحادثة اعتداء عليها بالضرب من قبل أحد المدرسين، ما أثار حالة غضب كبيرة بين الأهالي.

حادثة اعتداء على طفلة بإحدى مدارس إعزاز تثير غضباً شعبياً

نقلت مصادر “مركز سورية للتوثيق” خبر تعرض طفلة في مخيمات “شمارين” بريف مدينة إعزاز الواقعة تحت سيطرة الفصائل المسلحة المدعومة تركياً بريف حلب الشمالي، لحادثة اعتداء عليها بالضرب من قبل أحد المدرسين، ما أثار حالة غضب كبيرة بين الأهالي.

وسردت المصادر تفاصيل الحادثة بأن “طفلة تبلغ من العمر تسعة سنوات، تعرضت لضرب مبرح وتعنيف من قبل أحد المعلمين في مدرسة السلام داخل مخيمات شمارين بريف إعزاز، الأمر الذي سبب لها إصابات في الوجه”.

وأوضحت المصادر أنه في الوقت الذي نفى به ما يسمى بـ “المجمع التربوي” التابع للمسلحين وقوع الحادثة المذكورة، أكد تقرير الطبيب الذي أسعفت الطفلة إليه من ذويها، تعرضها لضرب عنيف، أدى لاحمرار وجهها وجرحه مع ظهور آثار كدمات عليه.

وسببت الحادثة المذكورة حالة غضب كبيرة بين الأهالي الذين خرجوا في احتجاجات داخل مخيمات “شمارين” مطالبين بمعاقبة المدرس الذي تبين أنه لاذ بالفرار إلى جهة مجهولة بعد الحادثة، وما زالت عمليات البحث عنه مستمرة، مع الإشارة إلى أن كوادر من المدرسة المذكورة حاولوا قبل إرسال الطفلة لذويها تعقيم وجهها من أجل إخفاء الكدمات التي تعرضت لها، إلا أنها بقيت ظاهرة بوضوح.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق