أخبار
أخر الأخبار

المقداد: الهدف من العقوبات الأمريكية التأثير على الانتخابات الرئاسية المقبلة

أشار وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في مقابلةٍ صحفية، إلى أن الهدف من العقوبات الأمريكية الأحادية المفروضة على سورية هو "التأثير على الانتخابات الرئاسية المقبلة".

المقداد: الهدف من العقوبات الأمريكية التأثير على الانتخابات الرئاسية المقبلة

أشار وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في مقابلةٍ صحفية، إلى أن الهدف من العقوبات الأمريكية الأحادية المفروضة على سورية هو “التأثير على الانتخابات الرئاسية المقبلة”.

وشدد المقداد على أن “الولايات المتحدة يجب أن تنسحب من سورية بشرف وكرامة، وإجراءاتها هي وبعض الدول الأخرى أدت بالأساس إلى تجويع الشعب السوري وحرمانه من المستلزمات الأساسية للحياة، ونريد أن يعرف الجميع ان تلك الإجراءات تضر الشعب السوري ولا احد غيره”.

وعن العلاقات السورية الروسية، بين المقداد أن “التعاون بين البلدين يأخذ مداه في كل مرحلة وخصوصياتها”، مضيفاً: “على هذا الأساس نحن نولي العلاقات الروسية السورية الاهتمام الأكبر، خاصةً وأن بعض الدول تقوم بفرض إجراءات أحادية الجانب أدت إلى تجويع السوريين”.

ورداً على الأحاديث حول وجود تنسيق عسكري أمريكي روسي في سورية، أكد المقداد على أنه “لا يوجد تنسيق عسكري بين الجانبين، لكن هناك بعض الخطوات لتفادي حصول تصادم روسي أمريكي، وهذا أمر طبيعي”.

وتابع وزير الخارجية السوري: “نحن ندعو إلى انسحاب القوات العسكرية الامريكية من سورية وليس الى أي تعاون، واذا أرادت أمريكا الانسحاب من سورية في شرف وكرامة فعليها القيام بذلك الآن، فالمقاومة الشعبية بالشمال الشرقي السوري ستتكفل بالأمر”.

يذكر أن فيصل المقداد كان وصل إلى موسكو منذ يومين في زيارة رسمية هي الأولى له بصفته وزيراً جديداً للخارجية السورية، خلفاً للراحل وليد المعلم، ليجتمع في اليوم الأول من زيارته مع نظيره الروسي سيرغي لافروف من أجل بحث تطورات الوضع في سورية، مع مناقشة قرارات جديدة تتعلق بإعادة الإعمار، كما اجتمع المقداد خلال زيارته مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الشرق الأوسط، ونائب وزير الخارجية الروسية أيضاً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أصابات

رسالة

إغلاق